حياتك

ما هي زكاة الفطر الزكاة الخاصة بشهر رمضان؟

زكاة الفطر.. طُهرة للصائم وإسعاد للفقير

تعرّف زكاة الفطر شرعا بأنها “صدقة تجب عند الفطر من رمضان بانقضائه”، ويجب إخراجها للفقراء قبل خروج الناس إلى صلاة عيد الفطر، فإن تأخرت عن ذلك الوقت صارت صدقة عادية.

زكاة الفطر.. طُهرة للصائم وإسعاد للفقير

تعرّف زكاة الفطر شرعا بأنها: “صدقة تجب عند الفطر من رمضان بانقضائه”، ويجب إخراجها للفقراء قبل خروج الناس إلى صلاة عيد الفطر، فإن تأخرت عن ذلك فهي صدقة من الصدقات العادية، ويجوز تقديمها قبل العيد بيوم أو يومين.

حُكمها وحِكمتهاالحكم الشرعي في زكاة الفطر أنها واجبة على كل مسلم إذا فَضُل قوته عن حاجته وحاجة عياله يوم العيد وليلته، ويلزمه دفعها عن نفسه وعمن يعوله ممن تلزمه نفقته شرعا، ويستوي في ذلك ذكرهم وأنثاهم وكبيرهم وصغيرهم.

ودليل وجوب زكاة الفطر الحديث الصحيح عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: “فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر من رمضان على كل نفس من المسلمين” (رواه البخاري ومسلم).

وأما الحكمة من وجوب زكاة الفطر فتتجلى في عدة أمور، من أهمها:

1- أنها كما قال النبي صلى الله عليه وسلم “طـُهرة للصائم من اللغو والرفث”، أي أنها تمحو ما قد يرتكبه المسلم في رمضان من منهيات شرعية في صيامه.

2- أنها “طـُعمة للمساكين” كما قال صلى الله عليه وسلم أيضا، فهي تغني الفقراء يوم العيد عن السؤال وتوسع عليهم في الرزق، ليكون العيد يوم فرح وسرور لجميع فئات المجتمع.

3- شكر المسلم لنعم الله تعالى الكثيرة عليه وعلى الصائمين، والتي منها نعمة بلوغ رمضان وإكمال صيامه.

وقتها ومقدارهايجب إخراج زكاة الفطر من لحظة غروب الشمس في آخر يوم من رمضان وحتى خروج الناس إلى صلاة عيد الفطر صباح اليوم التالي، فإن تأخرت عن ذلك فهي صدقة من الصدقات العادية. ويجوز تقديم إخراجها قبل حلول العيد بيوم أو يومين.

وتـُخرج زكاة الفطر من قوت بلد مُخرِجها الذي يأكله الناس في الغالب، ومقدارها ثلاثة كيلوغرامات تقريبا من أحد أصناف هذا القوت (قمح، شعير، أرز.. إلخ).

 ويجوز إخراج قيمة زكاة الفطر نقدا بدل الطعام إن كان ذلك أرفق بدافعها أو بالفقير المستفيد منها. ولا يجوز دفعها إلا للفقراء والمحتاجين.

كلمات عن زكاة الفطر

. أحاديث نبوية عن زكاة الفطر . كلمات عن الحكمة من زكاة الفطر . كلمات عن إخراج زكاة الفطر بين القيمة والإطعام . المراجع أحاديث نبوية عن زكاة الفطر من الأحاديث

كلمات عن زكاة الفطر

تمت الكتابة بواسطة: غادة أبو كويك

آخر تحديث: ٠٦:٥٣ ، ١ سبتمبر ٢٠٢٢

من الأحاديث التي تحدّثت عن زكاة الفطر ما يأتي:

فيما يأتي ذكر كلمات تبيّن الحِكم العظيمة من إخراج زكاة الفطر:[٥]

يقول الدكتور حسام الدين عفانة: “جمهور الفقهاء المالكية والشافعية والحنابلة يرون وجوب إخراج الأعيان في صدقة الفطر كالتمر والشعير والزبيب أو من غالب قوت الناس ولا يجيزون إخراج القيمة أي إخراج النقود، ومذهب الحنفية جواز إخراج القيمة، ونقل هذا القول عن جماعة من أهل العلم منهم الحسن البصري وعمر بن عبد العزيز والثوري ونقل عن جماعة من الصحابة أيضاً”.[٥]

تم الإرسال بنجاح، شكراً لك!

ما هي زكاة الفطر الزكاة الخاصة بشهر رمضان؟

ما هي زكاة الفطر ؟ نحن نجيب على هذا السؤال الشائع؟

ما هي زكاة الفطر الزكاة الخاصة بشهر رمضان؟

الجواب القصير

زكاة الفطر هي أحد أنواع الزكاة الواجبة على المسلمين، تدفع قبل صلاة عيد الفطر، أو قبل انقضاء صوم شهر رمضان، وهى واجبة على كل مسلم، قادر عليها،بغض النظر عن العمر أو الجنس

زكاة الفطر هي الزكاة التي فرضت على المسلمين، وإضافة الزكاة إلى الفطر من إضافة الشيء لسببه، ويعد الفطر من رمضان سبب وجوبها، وفرضت في السنة الثانية للهجرة

حيث قال الله سبحانه وتعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183) أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (184) شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) سورة البقرة 185

وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ ۚ وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ) سورة البقرة ﴿١١٠﴾

(أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّوا أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللَّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً ۚ وَقَالُوا رَبَّنَا لِمَ كَتَبْتَ عَلَيْنَا الْقِتَالَ لَوْلَا أَخَّرْتَنَا إِلَىٰ أَجَلٍ قَرِيبٍ ۗ قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ لِمَنِ اتَّقَىٰ وَلَا تُظْلَمُونَ فَتِيلًا ) سورة النساء﴿٧٧﴾

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم( زَكَاةَ الْفِطْرِ مِنْ رَمَضَانَ صَاعًا مِنْ تَمْرٍ، أَوْ صَاعًا مِنْ شَعِيرٍ عَلَى الْعَبْدِ وَالْحُرِّ، وَالذَّكَرِ وَالْأُنْثَى، وَالصَّغِيرِ وَالْكَبِيرِ مِنَ الْمُسْلِمِي)

الغالبية العظمى من العلماء تعترف بهذه الصياغة على أنها فرضت فرض “إلزامية”. تستخدم الروايات النبوية المماثلة لغة أخرى “أمرت” مباشرة كل مسلم بدفع الصدقات المطلوبة في نهاية شهر رمضان.

لا يوجد فرق بين المدارس الرئيسية الأربعة للشريعة الإسلامية إلا في أن الحنفية يميزون “الفرضية” على أنها فئتان: وصفة صريحة من الوحي تتعلق بسلامة اعتقاد المرء أنهم يسمونه فرضًا ، إلزاميًا ، وغير عملي صريح تعليمات يسمونها واجب ، إلزامية.

لذا فإن جميع المدارس تعتبر زكاة الفطر إلزامية دينياً ، تحمل قوة حكم قانوني مشابه للإجماع العلمي ، أو الإجماع.

ما هو هدف زكاة الفطر؟

لزكاة الفطر غرضان رئيسيان ، أحدهما روحاني للمصلي الفردي والآخر جماعي.

الوظيفة الروحية لزكاة الفطر

كشكل من أشكال العبادة ، يشكل الصوم ، “عبادة روحية” علمها الله للإنسان. والغرض منه هو مساعدة شخص ما على التغلب علة الشهوات الدنوية التي تشغله والإمتناع عنها لفترة مؤقتة والتقرب الى الله سبحانه.

من الناحية العملية ، فإن الكلمة العربية “يتقوا الله” هي المصطلح الديني الفريد التقوى ، بمعنى ، في جوهره ، أن يحافظ على علاقته مع الله حتى يعتاد على القيام بما يأمر به الله ويصمم على الإبتعاد عن ما ينهاه .

على هذا النحو ، فإن إتمام الصيام ، والعبادة ، يتطلب أكثر من مجرد الحرمان من الشراب والطعام. ويهدف إلى تدريب الروح البشرية لإتقان الطبيعة الفيزيائية التي تؤطرها. لذا فإن الصوم يتطلب منا أيضًا أن نحافظ على ألسنتنا من الكلام غير اللائق (في الماضي ، كان الصوم لدى البعض عدم الكلام نهائياً انظر إلى سورة مريم والدة يسوع عليه السلام

(فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا ۖ فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَٰنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا) سورة مريم ﴿٢٦﴾.

زكاة الفطر واجبة على كل مسلم قادر عليها بعد صيام شهر رمضان وتهدف إلى تطهير الصائم مما قد يكون وقع فيه أثناء الصيام من رفث و لغو وتعزز إعانة الفقراء والتكاتف بين المسلمين.

الوظيفة العامة لزكاة الفطر

ويختتم رمضان في نهايته بواحد من الاحتفالات العظيمة التي أقيمت في عام المسلم، عيد الفطر.

في يوم الصلاة و فرحة العيد (أعادنا الله علينا) ، يجب على كل مسلم في كل مكان أن يستقبله بعمل خيري واجب و صلاة الجماعة و وليمة.

زكاة الفطر

زكاة الفطر تمنح الفقراء الصائمين الفرحة و توفر لهم ما يحتاجونه وتوسع عليهم إرضاء لله سبحانه وتعالى.

على كل مسلم: عدد من أصحاب الرسول رضي الله عنهم – ولا سيما من يرتبط بحفظ أقوال الرسول عليه الصلاة والسلام ، مثل أبي هريرة وابن عمر – أكدوا على أن زكاة الفطر واجبة على كافة المسلمين

حيق قالا: “فرض رسولُ الله زكاة الفطر, صاعًا من تمرٍ, أو صاعًا من شعيرٍ، على العبد والحرِّ, والذكر والأنثى, والصَّغير والكبير, من المسلمين, وأمر بها أن تُؤدَّى قبل خروج الناس إلى الصلاة”.

المتزوجات المسلمات

يتفق معظم العلماء على أن زكاة الفطرة واجبة على كل مسلم دون استثناء. يرى الحنفية (والزاهريون) أن الالتزام الفردي بدفعها يشمل النساء المسلمات ، المتزوجات أو غير المتزوجات ، من ثروتهن الخاصة. تطلب المدارس القانونية الأخرى من الأزواج دفع الفطرة نيابة عن زوجاتهم المسلمات. يبدو موقف الحنفي أقوى في ضوء الحديث الذي تم الاستشهاد به للتو. ومع ذلك ، تظل الحقيقة في النهاية أنه يجب دفعها عن كل فرد.

الأبناء

إذا كان الأبناء يملكون الثروة ، فإن الفطرة تأتي من ممتلكاتهم الفردية. إذا لم يكن للأطفال ثرواتهم الخاصة ، يدفعها أولياء أمورهم عن الأبناء والبنات كالتزام.

ويلزم بعض العلماء الولي على الأب فقط بدفعها عن ولده ، بينما لا تجب على اليتيم . قلة من العلماء يرون أن الفطرة هي مجرد التزام على الصيام، لأنها تصلح أخطاء و تنقي الصيام وتطهره، لكن هذا يعتبر ضعيفًا.

الرأي القائل بأن دفع الفطرة على كل مسلم ، “شابا كان أم كبيرا” ، هو الرأي الأقوى والأوسع انتشارا. وهذا لا يشمل الجنين الذي ما زال في الرحم ، بحسب معظم العلماء ، وإن كانت اراء بعض أبرز الصحابة ، مثل عثمان بن عفان رضي الله عنه ، يبدو أنها تشجع الآباء على دفع الفطرة عن الأطفال الذين لم يولدوا بعد ، وهذه صدقة مفيدة على أي حال.

الفقير

وموقف الأغلبية أن على كل مسلم أن يدفع الفطرة ، حتى الفقير ، لأن واجبها يقع على الإنسان لا على ماله. الإعفاء الوحيد لمن لا يملك ما يكفي من الغذاء والمأوى والملبس واحتياجات الحياة الأساسية ليوم العيد. (للمناقشة في الحاجات الأساسية انظر ما الذي يؤهل الثروة للزكاة؟) الدين لا يعفي المرء من دفع الفطرة ، إلا إذا كان ذلك الدين مستحقا في يوم العيد نفسه ، ويؤدي دفعه إلى التقليل من عدم كفاية الحاجات الأساسية لذلك اليوم.

نعم ، وفقًا لمعظم العلماء المعاصرين.

إن رواية الصحابي أبي سعيد الخدري (وغيره من الصحابة رضي الله عنهم) هي أساس مقدار الفطرة وأنواعها.

كنا نخرج زكاة الفطر في آخر رمضان وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم بيننا صاع من الطعام ،و صاع من التمر ، وصاع من الشعير ، صاع من الزبيب أو صحن زبادي مجفف. واصلنا القيام بذلك حتى جاء معاوية إلينا في المدينة المنورة وقال: أعتقد أن اثنين من القمح يعادل واحدًا من التمر.

وتضيف معظم الأحاديث النبوية إلى ذلك أن أبو سعيد قال:

“لكنني واصلت دفعها بالطريقة نفسها التي اعتدت عليها.”

الصاع هو مقياس حجم يساوي أربع حفنات مزدوجة ، . وفيما يلي جدول مقاييس الحجم المستخدمة في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم:

النقطة التي يشير إليها معظم العلماء اليوم هي أن هذا الحديث يظهر بوضوح معادلة القيمة. كان القمح ، في ذلك الوقت ، نادرًا في شبه الجزيرة العربية وكان يُعتبر ذو قيمة أعلى نسبيًا.

تقليديا ، لم يوافق معظم العلماء على دفع الفطرة نقدا. وقصروا دفعها على ما ذكره الرسول صلى الله عليه وسلم من أغذية مشتركة بين مسلمي المنطقة التي يدفع فيها.

لكن الفقيه أبو حنيفة وبعض العلماء البارزين سمحوا بدفعها بالقيمة النقدية.

أصبح الدفع النقدي الآن مقبولًا على نطاق واسع بين المسلمين ، حيث تقوم العديد من مؤسسات جمع الزكاة ، مثل مؤسسة الزكاة الأميركية ، بتحويل مدفوعات النقدية إلى مواد غذائية لتوزيعها في وقت العيد على المعوزين واللاجئين والنازحين والفقراء المدقعين.

إن دفع الفطرة مالياً في هذه الأيام يعدمفيدًا بشكل عام أكثر من التبرعات بالمواد الغذائية. وعلاوة على ذلك ، يعتبر معظم العلماء أن المواد الغذائية التي ذكرها الرسول صلى الله عليه وسلم كانت شائعة بين أهل ذلك الزمان ، ومن ثم فهي أكثر نفعاً لفقرائها. ولهذا رأى هؤلاء العلماء أن هذه المفردات هي الاقتراحات النموذجية التي تثبت القيمة النسبية للفطرة والغرض منها.

في هذا الصدد ، يقر معظم العلماء اليوم أن قيمة الفطرة تساوي ما يكفي فقيرًا في طعام يوم العيد بناءً على تكلفة الطعام في المكان الذي يعيش فيه المتلقي.

يبدو أن موقف الحنفي وثيق الصلة بهذا الموضوع. لا يحكم أي نوع من الفطرة هو الأفضل – الطعام (كما ورد في الحديث أو ما يقابله قيمته من المال. بل إنه يشدد على طريقة الدفع التي تعود بالنفع على الفقير.

نعم في الواقع ، يتم تشجيع المرء على دفع أكثر من الحد الأدنى المطلوب ، إذا كان ذلك ممكنًا. يقال إن علي رضي الله عنه قال: “عندما يمنحك الله الرخاء ، ينبغي عليك أنت أيضًا أن تعطي المزيد” (انظر زاد المعاد ، فقه الزكاة ، 586).

لطالما أجمع العلماء على مسألة دفع الفطرة في الوقت أنّ الوقت لإخراجها يكون بغروب شمس آخر يوم من أيام رمضان، . يقول الشافعيون والمالكيون والحنابلة أن وقت إخراجها غروب آخر يوم صيام في رمضان. الحنفية وغيرهم (بما في ذلك موقف المالكي آخر) يقولون قبل صلاة العيد.

يرى البعض أن أفضل وقت للدفع هو مبكراً يوم العيد. يسمح البعض الآخر بالدفع قبل يوم أو يومين. ومع ذلك يقول آخرون وجوب إخراج الفطرة قبل صلاة العيد ، بناءً على حديث ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم: ” من أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة , ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات(الشوكاني ، نيل الأوطار)

يقول الشافعي إن زكاة الفطر يمكن دفعها في أي وقت في رمضان. يحكم أبو حنيفة أنه يمكن حتى دفعها في بداية العام ، مثل زكاة المال ، الزكاة الواجبة على الثروة.

ويحكم جميع أهل العلم لا يجوز تأجيل دفعها إلى ما بعد يوم العيد.

عن أبي سعيدٍ الخدريِّ رَضِيَ اللهُ عنه قال: ((كنَّا نُخرِجُ إذ كان فينا رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم زكاةَ الفِطرِ عَن كلِّ صغيرٍ وكبيرٍ، حرٍّ أو مملوكٍ، صاعًا من طعامٍ، أو صاعًا من أقِطٍ، أو صاعًا من شَعير، أو صاعًا من تَمرٍ، أو صاعًا مِن زَبيبٍ))

الهدف من وجوب دفعها يوم العيد هو ضمان توزيعها على الفقراء وضمان سعادتهم في يوم العيد. وذلك ل امتثالا لأمر الرسول عليه الصلاة والسلام.

في وقتنا الحالي ، يصبح توزيع زكاة الفطر على المستفيدين (الفقراء) لأسباب اجتماعية مقصودة (لإسعادهم في يوم العيد) أسهل بكثير عندما يتم دفعها في وقت مبكر من شهر رمضان. الحمد لله ،السماح لهذا الخيار المشرق الذي لا مثيل له لمدارس الشريعة الإسلامية المتعددة يبدو الآن رحمة وعلامة.

يتفق العلماء على أن فقراء المسلمين هم من يستفيدون شرعاً من الفطرة (ابن رشد ، بداية المجتهد).

وقد يحصل فقير أيضًا على الفطرة من أكثر من مانح، وإن كان العلماء يكرهون تقسيم دفعة واحدة على كثير من المستفيدين ، إذ يبدو أنها تتعارض مع الغرض من الفطرة ، وهي تكفي فقير يوم العيد. .

لا يمكن إعطاء الفطرة للأشخاص الذين يكون دافعها مسئولًا عنهم بالفعل – زوجة الرجل ، أو الطفل ، أو الوالدين ، أو ما إلى ذلك. وفي هذا حكمه كزكاة المال تماماً. كما لا يجوز إعطاؤه للكافرين أو الأغنياء.

يحكم معظم العلماء أن الفطرة يمكن أن تُعطى للفقراء والمحتاجين ، أو مستحقيها الثمانية (إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) سورة التوبة ، 9:60.

يقول الحنابلة والمالكية إن الفطرة تخص الفقراء حصراً ، حتى لو كان يجب إرسالها إلى بلد آخر على حساب دافعها (حسب المالكية).

بحسب القاعدة الشافعية هي أن نفس الفئات الثمانية من المستحقين لزكاة المال تنطبق أيضًا على زكاة الفطر ، إذا كان دافعها لا يوزع مدفوعاته الخاصة.

إن قول الرسول صلى الله عليه وسلم “إرضاء” الفقراء يضع صراحة الفقراء في مرتبة الأولى للفطرة في كل مجتمع.

كان بعض علماء المسلمين البارزين يقدمون شيئًا من الفطرة كإغاثة إنسانية للرهبان الذين نذروا بالزهد ، وإن كان جمهور العلماء يرفض ذلك.

KeywordS

الموسوعة , مفاهيم ومصطلحات , العالم , العالم الإسلامي , حكم وأقوال , كلمات معبرة , كلمات , عن , زكاة , الفطر

كلمات عن زكاة الفطر

زر الذهاب إلى الأعلى