حياتك

معلومات عن زلزال القاهرة 1992

في ذكرى زلزال 1992.. 3 ظواهر كونية تضرب مصر والعالم

تمر اليوم 12 أكتوبر، الذكرى التاسعة والعشرين، لزلزال القاهرة 1992 الذي ضرب مصر واستمر لمدة نصف دقيقة، وأسفر عن وفاة ٥٤٥ شخصًا، وأصيب ٦٥١٢ أخرون، فى حين تشرد ما يقرب من ٥٠٠٠٠ مواطن وأصبحوا بلا مأوى، وتزامنا مع تلك الذكرى شهدت مصر والعالم 3 ظواهر كونية. البرق والرعد يضيئان سماء القاهرة كانت البداية

في ذكرى زلزال 1992.. 3 ظواهر كونية تضرب مصر والعالم

تمر اليوم 12 أكتوبر، الذكرى التاسعة والعشرين، لزلزال القاهرة 1992 الذي ضرب مصر واستمر لمدة نصف دقيقة، وأسفر عن وفاة ٥٤٥ شخصًا، وأصيب ٦٥١٢ أخرون، فى حين تشرد ما يقرب من ٥٠٠٠٠ مواطن وأصبحوا بلا مأوى، وتزامنا مع تلك الذكرى شهدت مصر والعالم 3 ظواهر كونية.

كانت البداية مع الرعد والبرق اللذين ضربا مناطق القاهرة والجيزة، فجر اليوم الثلاثاء، بالتزامن مع سقوط أمطار خفيفة إلى متوسطة، وحذرت هيئة الأرصاد الجوية من استمرار سقوط الأمطار حتى اليوم الثلاثاء.

يذكر أنه فى مثل هذا اليوم من عام ٢٠١٣ وقعت صدفة غريبة بحدوث هزة أرضية فى مصر، وكانت امتدادًا لهزة أرضية فى اليونان، بقوة ٦.٥ ريختر بعد ٢١ سنة من زلزال القاهرة ١٩٩٢.

وفي وقت سابق من صباح اليوم الثلاثاء ضربت هزة أرضية جزيرة كريت اليونانية، بلغت قوتها 6.4 على مقياس ريختر وشعر بها سكان المدن الساحلية المصرية، بالإضافة إلى عدد من مناطق العاصمة القاهرة.

وسجلت محطات الشبكة القومية للزلازل التابعة للمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية في تمام الساعة 11 و25 دقيقة صباح اليوم بالتوقيت المحلى لمدينة القاهرة هزة أرضية بقوة 4ر 6 درجة على مقياس ريختر جنوب جزيرة كريت، على بعد 413 كم شمال مرسى مطروح.

وأكد الدكتور جاد القاضي رئيس المعهد في تصريح له اليوم ان بعض المواطنين بمصر “الاسكندرية والمدن الساحلية وبعض مناطق القاهرة” شعروا بهذه الهزة دون وقوع أي خسائر في الأرواح والممتلكات. 

يذكر أنه فى مثل هذا اليوم من عام ٢٠١٣ تصادف حدوث هزة أرضية فى مصر، وكانت امتدادًا لهزة أرضية فى اليونان، بقوة ٦.٥ ريختر بعد ٢١ سنة من زلزال القاهرة ١٩٩٢.

ووقع زلزال 12 أكتوبر 1992 فى تمام الثالثة و٩ دقائق عصرًا، وكان مركزه مدينة دهشور غرب القاهرة، وبلغت قوته ٥.٨ بمقياس ريختر، واستمر لمدة نصف دقيقة فقط.

وكانت القاهرة هي أكثر الأماكن تأثرا بزلزال 1992 حيث تدمرت آلاف المنازل في مدينة بولاق ووصولا إلى العياط غرب النيل، بلغت ٣٥٠ مبنى بالكامل وتصدع ما يقرب من ٩٠٠٠ مبنى أخري، بالإضافة إلى ٢١٦ مسجدًا و٣٥٠ مدرسة.

وأما عن الآثار التاريخية فى القاهرة، فقد تضرر ما يقرب من ٢١٢ أثرًا، بالإضافة لوقوع كتلة كبيرة من الهرم الأكبر بالجيزة.

وفي السياق نفسه، تسبب ثوران بركان لا بالما في جزر الكناري بإسبانيا في احتجاز أكثر من 100 ألف شخص داخل منازلهم خوفا من الكتل البركانية المنصهرة المتدفقة على جانب بركان كومبر فيجا كانت بحجم مبان من 3 طوابق، وتسبب ذلك في تدمير مصنعا للأسمنت، ما أثار مخاوف جديدة من انبعاث غازات سامة.

وثار بركان كومبري فييخا في 19 سبتمبر مجبرا 6000 شخص على الفرار من منازلهم، فيما أتت الحمم على 600 هكتار من الأراضي.

هل يتكرر لزلزال 1992 مرة أخرى؟.. البحوث الفلكية تجيب

هل يتكرر لزلزال 1992 مرة أخرى؟.. البحوث الفلكية تجيب

2021-10-21T07:31:06+02:00

قال الدكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية، إن مصر لم تدخل بعد حزام الزلازل مثلما يروج البعض لذلك.

وأضاف  الدكتور جاد القاضي خلال تصريحات تلفيزيونية أن الزلازل التي يتم تسجيلها في مصر خاصة خلال الشهر الجاري غير محسوسة وجاءت من منطقة شرق البحر المتوسط التي تعتبر منطقة نشاط زلزالي.

وأوضح الدكتور جاد القاضي، لا نستطيع الإستشعار أو التنبؤ بالزلازل قبل وقوعها، مؤكدًا أن زلزال القاهرة 1992 الذي ضرب مصر لن يتكرر.

ومن جانبة قال محمد العفيفي، الخبير الفلكي، عضو الجمعية الفلكية المصرية، أكد أن جزيرة كريت بالبحر المتوسط الممتدة ما بين جنوب غرب تركيا لجنوب شرق اليونان منطقة نشاط زلزالي وتقع في نطاق حزام الزلازل، وتشهد زلازل مختلفة القوة باستمرار.

وأضاف محمد العفيفي، أن الزلزال الذي شهدته مصر  منذ أيام بلغت قوته 6.2 درجات على مقياس ريختر ويعد زلزال متوسط القوة ومركزه بالبحر المتوسط شرق جزيرة كريت على بُعد 390 كم من الإسكندرية وبعمق 31.56 كم.

زلزال مصر اليوموأوضح العفيفي أن سبب إحساسنا بالزلازل هو درجة قوته وعمقه، لأن كلما زاد عمق الزلزال تزداد مساحة الإحساس به.

هل دخلت مصر حزام الزلازل؟وعن دخول مصر حزمة الزلازل، أشارت إلى مصر خارج الحزام الزلزالي ولكنها قريبة من بعض البؤر التي تقع في نطاقها.

أماكن الزلازل في مصروأكد الدكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزياقية، أن منطقة شرق البحر المتوسط من أكثر المناطق النشطة زلزاليًّا، ويصل مستوى النشاط فيها إلى مستوى المتوسط وفوق المتوسط.

شرق البحر المتوسطوتضمن الدليل الاسترشادي الذي أصدره المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيائية، الأماكن التي تتأثر في مصر بالزلازل وأخطرهم منطقة شرق البحر المتوسط والتى تؤثر في “مدن الساحل الشمالي، رشيد، الاسكندرية، دمياط” ويصل إلى أجزاء من الدلتا ونهر النيل.

وشهدت المنطقة زلزال ١٩٥٥ بقوة 6.8 ريختر وشعر به سكان مصر وأحدث دمارًا محدودًا في مدن الإسكندرية والبحيرة والدلتا.منطقة أخدود البحر الأحمر وخليجي العقبة والسويسوأما بخصوص منطقة أخدود البحر الأحمر وخليجى العقبة والسويس فيصل النشاط الزلزالى فيها إلى المتوسط وفوق المتوسط ويتسم بتكرارية عالية.

وتؤثر الزلازل في هذه المنطقة على محافظات البحر الأحمر وجنوب سيناء ومحافظات القناة والقاهرة والدلتا وشهدت فى عام ١٩٩٥ زلزال بقوة ٧.٢ ريختر بخليج العقبة  وتأثر الأردن وفلسطين ومصر والسعودية وتسبب في تدمير جزئي في بعض أرصفة ميناء نويبع وأحد الفنادق وأحدث شروخا في بعض المباني والطرق وفي المناطق الجبلية المحيطة.

منطقة دهشورووفقا للدليل فإن منطقة دهشور التي تقع على بعد٣٥ كم  جنوب غرب القاهرة وتشمل بحيرة قارون والفيوم فإنها تشهد نشاط زلزالي متوسط، وشهدت في عام ١٩٩٢ زلزال بقوة ٥.٨ ريختر شعر به سكان مصر بالكامل خلف ٣٧٠ قتيلًا وأكثر من ٣ آلاف مصاب.

مكمن أبو زعبل بالخانكة كذا منطقة مكمن أبو زعبل بالخانكة يحدث نشاط زلزالي متوسط ودون متوسط وتقع على بعد ٣٥ كم من شمال شرق القاهرة وشهدت زلزال ١٩٩٩ بقوة ٤.٨ ريختر،شعر به سكان القاهرة لم يحدث خسائر.

جنوب البلادأما مكامن الزلازل بجنوب مصر، فهى الأقل نسبيا عن الشمال وتتأثر بها مجموعة من البؤر الزلازلية امتداد وادي النيل جنوبًا وشهدت هذه المنطقة زلزال عام ١٩٨١ بمنطقة كلابشة بقوة ٥.٦ ريختر شعر به سكان أسوان حتى أسيوط،ونتج عنه شقوق كبيرة في صخور الضفة الغربية لبحيرة ناصر وانزلاقات أرضية في صخور الضفة الشرقية  للبحيرة.

كشف الدكتور جاد القاضي رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية، أنه متوقع حدوث توابع “هزات ارتدادية” بعد أن سجلت محطات الشبكة القومية للزلازل هزة أرضية الساعة 7:32 دقيقة بالتوقيت المحلى موقعها شرق البحر المتوسط، ولكن ستكون تلك التوابع بقوة أقل من الزلزال الرئيسي.

زلزال مصر اليوموكان الدكتور جاد القاضى رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية، أعلن صباح اليوم الثلاثاء، أن محطات الشبكة القومية للزلازل، سجلت هزة ارضية الساعة 7:32 دقيقة بالتوقيت المحلى موقعها شرق البحر المتوسط بقوة 6.2 درجات على مقياس ريختر شعر بها سكان عدة مناطق.

Route Debugger

Route Debugger

Route Debugger

Route Debugger

Copyright © الحقوق محفوظة لمؤسسة أخبار اليوم

10 ثوان منعت كارثة.. كيف اختلفت حدة زلزال الفجر عن دمار 1992

حالة من الفزع والربكة اصابت اغلب سكان القاهرة الكبرى، مع الساعات الاولى من فجر اليوم الثلاثاء، اثر شعورهم بهزة ارضية قوية استمرت 20 ثانية

10 ثوان منعت كارثة.. كيف اختلفت حدة زلزال الفجر عن دمار 1992

حالة من الفزع والربكة،  أصابت أغلب سكان القاهرة الكبرى، مع الساعات الأولى من فجر اليوم الثلاثاء، إثر شعورهم بهزة أرضية قوية استمرت 20 ثانية لم تحدث منذ كارثة 1992 التي استمرت 30 ثانية.

وانقسمت منشورات مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك وتويتر” بين من شعروا بالزلزال بشدة، حتى انهم استيقظوا من النوم وبين فريق آخر لم يشعر بأي شئ رغم قوة الهزة.

وفجرت الجهات المختصة مفاجاة حول كون زلزال الفجر كان أقوى من كارثة زلزال ١٩٩٢ واستمراره ١٠ ثوان أخرى كان سيتسبب في أزمة كبرى حيث قالت هيئة المساحة الجيولوجية الأمريكية، إن زلزالا شدته 6.6 درجة ضرب منطقة قبرص اليوم الثلاثاء، مؤكدة فى بيان لها أن الزلزال وقع على بعد 48 كم شمال غرب مدينة بوليس بقبرص وكان على 19.6 كيلومتر.

وأعلن رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، عن أن محطات الشبكة القومية للزلازل سجلت صباح اليوم الثلاثاء 11 يناير، هزة أرضية بقوة 6.6 درجة على مقياس ريختر.

وبالمقارنة بين زلزال اليوم والزلزال المدمر الذي ضرب شمال مصر لمدة نصف دقيقة تقريباً عام 1992 مما أصاب معظم بيوت القديمة بتصدعات وبعضها تهدم، نجد أنه بلغت قوته 5.8 درجة على مقياس ريختر، ما يعني أن زلزال اليوم كان أقوى من زلزل 1992 بنحو 0.8 درجة على مقياس ريختر.وأضاف الدكتور جاد في بيان اليوم، أن تلك الهزة الأرضية وقعت في الساعة 3 صباحا و7 دقائق و46 ثانية بالتوقيت المحلي لمدينة القاهرة، وبقوة 6.6 درجة على مقياس ريختر.

ووقع زلزال القاهرة 1992 في يوم 12 أكتوبر 1992 عند الساعة الثالثة و 9 دقائق عصراً تقريبا وكان مركزه السطحي بالقرب من دهشور على بعد 35 كيلومترا (22 ميل) إلى الجنوب الغربي من القاهرة، واستمر لمدة نصف دقيقة تقريباً مما أصاب معظم بيوت شمال مصر بتصدعات وبعضها تهدم منه، وبلغت قوة الزلزال 5.8 درجة على مقياس ريختر.

وطمأن الدكتور جاد القاضى, رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية, المصريين الذين هلعو بعد شعورهم بـ زلزال اليوم الذي حدث فجر هذا اليوم فى تمام الساعة 3 صباحآ، وشعر بيه عدد كبير من المواطنين فى محافظات الجمهورية والقاهرة الكبري.

وقال الدكتور جاد القاضي، إن زلزال اليوم مركزه شرق جزيرة كريت في منطقة شرق البحر المتوسط ويبعد بـ 415 كم عن أقرب مدينة مصرية وهى مدينة دمياط، أما عن سبب شعور المواطنين بمصر بيه فأجاب القاضى أن ذلك عائد على أن عمق الزلزال الكبير أدى الى شعور المواطنين بيه.

وأشار القاضي إلى أن المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية والشبكة القومية لرصد الزلازل التابعة للمعهد، تعمل على مدار 24 ساعة لبيان مدى وجود موجات زلزالية سواء داخل الاراضى المصرية أو على مقربة منها، وأن فور تسجيل المحطة للهزة الارضية أصدر المعهد بيان بكل تفاصيلها وقوتها.

وعقد المعهد بث مباشر على صفحة الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك للرد على تسأل المواطنين عن الزلزال وسأل أحد المتابعين عن توابع الزلزال وأنه شعر بالزلزال أثناء نومه الأمر الذي أفزعه وترك المنزل خشية حدوث أى خسائر وأنه لا يستطيع النوم خوفا من توابع الزلزال، فإجابة الدكتور جاد مطمئنا الجميع قائلا: “اطمنوا وكملوا نوم لا داعى للخوف الزلزال انتهى وليس متوقع حدوث أى توابع قوية بنفس قوة الزلزال”.كارثة زلزال 92

وقع زلزال 1992 في مصر في منطقة دهشور جنوب غرب القاهرة، على بعد 35 كم بالقرب من منطقة الفيوم وبحيرة قارون، وذلك بحسب الدليل الاسترشادي لمواجهة مخاطر الزلازل بالمحافظات، والذي أوضح أن قوة زلزال 1992 كانت قوته 5.8 درجة بمقياس ريختر، وشعر به سكان مصرّ بالكامل، ونتج عنه 370 قتيلاً وأكثر من 3000 مصاب.

وكشف الدكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية ان زلزال 1992 في مصر، ترسخ في ذاكرة المصريين حتى الآن أنه يعتبر أخر زلزال قوي ومؤثر حدث في مصر، وعاصرته الكثير من الأجيال، ويسبقه زلزال 1969 لم يعاصره كثير من الأجيال، موضحاً أن زلزال 1992 في مصر سبب هلع ورهب لكثير من المواطنين.

وأكمل: «زلزال 92 في مصر سبب هلع ورعب للمواطينن وخسائر مادية وبشرية»، لافتاً إلى أن الزلازل ظاهرة طبيعية عنيفة، وإحدى الكوارث الطبيعية التي لا يمكن منعها، ولكن يمكن التخفيف من مخاطرها وآثارها الضارة على الإنسان، مؤكداً أن مصر تقع بشكل عام خارج أحزمة الزلازل.

KeywordS

مصر , زلزال 1992 , الدكتور جاد القاضي

معلومات عن زلزال القاهرة 1992

زر الذهاب إلى الأعلى