أخبار

الإنجليز والحلم الكروى البعيد

الإنجليز والحلم الكروى البعيد

يلعب الإنجليز، اليوم، أولى مبارياتهم فى بطولة أمم أوروبا الحالية أمام كرواتيا فى استاد ويمبلى فى لندن.. واختارت صحيفة إندبندنت تقديم هذه المباراة بالعنوان التالى.. فريق واحد يلعب باسم دولة ليست موحدة…..

الإنجليز والحلم الكروى البعيد

اشترك لتصلك أهم الأخبار

يلعب الإنجليز، اليوم، أولى مبارياتهم فى بطولة أمم أوروبا الحالية أمام كرواتيا فى استاد ويمبلى فى لندن.. واختارت صحيفة إندبندنت تقديم هذه المباراة بالعنوان التالى.. فريق واحد يلعب باسم دولة ليست موحدة.. فالإنجليز طيلة الأيام الماضية اختلفوا كمدربين ونجوم قدامى وإعلاميين ونقاد وجماهير حول أفضل منتخب يخوض منافسات أوروبا باسم كل الإنجليز.. ولهذا اضطرت هيئة بى بى سى لأن تناشد الجميع تجاوز تلك الخلافات الحادة والعاصفة فى الرأى والاختيار ليقفوا كلهم وراء منتخب بلادهم.. وتوالت العناوين والحكايات التى عكست الخوف الجماعى الإنجليزى من بطولة أوروبا التى أبدًا لم تفز بها إنجلترا من قبل لتصبح دولة أوروبية وحيدة فازت بكأس العالم ولم تفز أبدًا ببطولة أوروبا.. ويبقى التاريخ الكروى الإنجليزى حافلًا بالحكايات والغرائب والتناقضات.. فإنجلترا دولة وحيدة فى العالم تلعب باسم وعلم بلادها فى كأس العالم وبطولة أوروبا.. لكنها تشارك فى الدورات الأوليمبية باسم بريطانيا ومنتخب يضم لاعبى إنجلترا واسكتلندا أحيانًا..

مقالات متعلقة

«آية» و«هادية» وبنات كرة اليد

السوفيت والروس وأمم أوروبا

كرة القدم والخلطة اللاتينية

وهى حكاية قديمة وطويلة شهدت عديدًا من النزاعات والحروب الكروية والسياسية بين إنجلترا واسكتلندا وويلز وأيرلندا وأدت إلى غياب منتخب بريطانيا عن كثير من الدورات الأوليمبية وسيغيب أيضًا عن دورة طوكيو رغم مشاركة منتخب بريطانيا للسيدات.. وكان المنتخب الكروى البريطانى للرجال قد فاز بالذهب فى دورات باريس 1900 ولندن 1908 واستكهولم 1912 وغاب بعد ذلك عن منصات التتويج حتى فى دورة 2012 التى استضافتها بريطانيا فى مدينة لندن.. ومثلما غاب المنتخب الإنجليزى عن كأس العالم حيث شارك لأول مرة فى نهائيات عام 1950 فى البرازيل.. غاب أيضًا نتيجة الخلافات عن أمم أوروبا فلم تبدأ مشاركاته إلا فى نهائيات 1968 فى إيطاليا.. وإذا كان الإنجليز قد فازوا بكأس العالم حين استضافوا نهائياته عام 1966 وأفضل نتائجهم بعدها كانت المركز الرابع فى نهائيات 1990 و2018.. إلا أنهم عجزوا عن الفوز ببطولة أمم أوروبا طيلة تاريخهم رغم استضافتهم نهائياتها عام 1996.. وأفضل نتيجة لهم كانت المركز الثالث فى نهائيات 1968 والتأهل للدور قبل النهائى عام 1996.. وتعمدت التوقف أولًا أمام هذه النتائج المتواضعة لتفسير قلق وخوف الإنجليز أصحاب أقوى دورى فى العالم إلا أن منتخبهم يبقى بعيدًا عن أى منافسة وأضواء وألقاب يحلم بها، ويرى الإنجليز أن منتخبهم الحالى سيعجز أيضًا عن تحقيق الحلم الكروى الأوروبى البعيد.

سقوط كريستيان إريكسن يحرج محمد صلاح.. وعمرو أديب: «صلاح إنسان وفاهم الناس» (صور)

السفير حسام زكي: مصر والسودان بحاجة لدعم من الجامعة العربية في ملف سد النهضة

«الصحة»: تسجيل 711 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و35 حالة وفاة

مع هيفاء وهبي .. محمد كريم يكشف عن مشهد محذوف من فليم «دكان شحاتة»

المرجعي

الإنجليز والحلم الكروى البعيد
www.almasryalyoum.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى