أخبار

حياتنا بانكوك مدينة المعابد وعبق التاريخ

بانكوك… مدينة سياحية معطرة بالأصالة وعبق التاريخ

“بانكوك، إحدى المدن المفضّلة لدي في العالم، إنها أشبه بمنزل مرح نابض بالحياة وفوضوي وعالمي”، هكذا يصف الخبير السياحي نوماديك مات، ومؤسس مدونة سياحية تحمل اسمه، زيارته إلى بانكوك.

بانكوك... مدينة سياحية معطرة بالأصالة وعبق التاريخ

“بانكوك، إحدى المدن المفضلة لدي في العالم، إنها أشبه بمنزل مرح نابض بالحياة وفوضوي وعالمي”، هكذا يصف الخبير السياحي نوماديك مات، ومؤسس مدونة سياحية تحمل اسمه، زيارته إلى بانكوك.

يقول” بالرغم من أن مدينة ليست كبيرة جداً، إذ تبلغ مساحتها 600 ميل مربع، ويصل عدد سكانها إلى أكثر من 8 ملايين، إلا أن قضاء شهر هنا غير كاف لاكتشافها”.

تعد بانكوك عاصمة تايلاند واحدة من أكثر الوجهات السياحية استقطاباً حول العالم، نظراً لهندستها المعمارية الفريدة، واحتضانها مزيجاً مختلفاً من ثقافات جنوب آسيا، إضافة إلى كونها واحدة من أقدم العواصم الآسيوية. هذا التاريخ الفريد لها، إضافة إلى احتوائها على مناطق جذب طبيعية، جعلها المدينة الأكثر استقطاباً للسياح.

على الرغم من عدم وجود كثيرٍ من مناطق الجذب السياحية التقليدية التي يمكن زيارتها في المدينة، إلا أن هناك الكثير من الأنشطة القائمة على الطعام والثقافة والتي يمكن أن تمنح الزائر إحساساً بالحياة الحقيقية في بانكوك خارج نطاق السياحة التقليدية.

جولة ميدانية

أول الأشياء التي يمكن للسائح القيام بها فور وصوله إلى وجهة جديدة كالعاصمة بانكوك، هو القيام بجولة في قلب المدينة، حيث سيتمكن من رؤية المعالم الرئيسية، وتعلم القليل من التاريخ، والبدء في التعرف إلى الثقافة.

خلال هذه الجولة، والتي لا تستغرق أكثر من ساعتين، سيكون السائح على موعد للتعرف إلى القصر الكبير، وهو المقر الرئيسي للملك، وقد تم بناء القصر في الأصل من الخشب، ويمكن أن زيارة جزء منه خلال فترة الصباح.

بعدها، سينتقل السائح إلى زيارة المعابد الدينية، ومنها معبد “وات فو”، المعروف باسم معبد بوذا المتكئ، بتمثال بوذا الذهبي الضخم، ومعبد “وات ارون” الواقع على حافة نهر تشاو فرايا الشهير. يقول مات “الجولة هناك ليست فقط  لالتقاط الصور والتنزه، بل هي أيضاً فرصة للاستجمام، حيث تقع المدرسة التايلاندية للطب والتدليك والتي ستكون أول النشاطات غير الاعتيادية التي يمكن القيام بها”.

طريق الرحالة

في شارع خاو سان الرئيسي، سيعيش السائح تجربة مختلفة. يطلق على الشارع اسم عاصمة الرحالة العالمية، لأنه شكل محوراً رئيسياً لعبور الرحالة بين الدول الآسيوية. اليوم بات هذا الطريق ذو الوجه التاريخي مقراً للاستمتاع بطعام الشارع، والتعرف إلى الباعة المتجولين. ينصح مات بتناول الشاي التقليدي مع بعض فطائر الموز، والتعرف ليس فقط إلى السكان، بل أيضاً إلى السياح الذين يمرون به للانتقال من مكان إلى آخر.

المكان الآخر الجدير بالزيارة هو الحي الصيني، حيث تبدأ رحلة جديدة. فهو موطن لبعض المطاعم اللذيذة وأطعمة الشوارع بالإضافة إلى أماكن التسوق. وإذا كنت من محبّي المأكولات البحرية، فتأكد من قضاء بعض الوقت في التجول في الشوارع الضيقة وتذوق كل شيء. إذا لم تكن متأكداً من مكان لتناول الطعام، فما عليك سوى اختيار كشك فيه كثير من السكان المحليين الذين يأكلون هناك.

الأسواق العائمة

ربما لا تجذب الأسواق العائمة بكثرة السياح إلا لالتقاط الصور، لكن في الحقيقة زيارتها ممتعة للغاية، خاصة إذ انتقل السائح بين العربات المائية. السوقان العائمان الرئيسيان في المدينة هما Khlong Lat Mayom وThaling Chan، الأخير هو الأكثر شعبية، نظراً لكبر مساحته وهندسته المعمارية الفريدة، حيث الألوان والأضواء.

يقوم السكان المحليون بتجديف قواربهم الصغيرة حول المياه، لعرض بضائعهم وسلعهم، خاصة الفاكهة والحلويات التقليدية.

وفي سوق “شاتاشوك”،  أحد أكبر الأسواق المفتوحة في العالم، يوجد أكثر من 15000 كشك ومقصورة، يستقبل السوق ما يزيد عن 400000 زائر في نهاية كل أسبوع، نظراً للاحتفالات الفنية والكرنفالات الموسيقية، وقائمة الطعام التي توفرها المطاعم الصغيرة. يعد السوق مكاناً مهماً لشراء الهدايا أو التذكارات والعثور على المنتجات المقلدة والمقايضة وتناول الطعام اللذيذ.

رحلة إلى عالم الخيال

المعابد والقصور تعد من أبرز رموز تايلاند، نظراً لتعرض البلاد إلى غزوات عديدة عبر التاريخ. زيارة هذه الآثار، تتطلب من الزائر الابتعاد عن العاصمة، وزيارة مدينة Ayutthaya والتي كانت العاصمة الأولى لتايلاند. تأسست المدينة عام 1350، ودمرت في عام 1767 ولم يبق سوى أنقاض وبعض المعابد والقصور.

في عام 1991 ، أصبحت هذه المدينة أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو ووجهة شهيرة للرحلات اليومية من بانكوك، إذ تبعد 90 دقيقة فقط.

في هذه المدينة، ينصح دائماً بحضور مباراة “ماي تاي”؛ أي الملاكمة التايلاندية، وهي رياضة قتالية تعتبر الأكثر شعبية في البلاد، إذ يتدرب المقاتلون لسنوات لإتقان هذا الفن. تقام أسبوعياً مباريات مهمة في هذه الرياضة، وتجذب العديد من السكان المحليين وحتى السياح. تستمر المباريات عادة حوالي 25 دقيقة ما لم يكن هناك خروج للمغلوب وعادة ما يكون هناك 7-9 مباريات في الليلة.

الوجه الآخر

تعد بانكوك واحدة من أكبر العواصم الاقتصادية في العالم، تستقطب رؤوس الأموال لتوظيفها في مجال الخدمات المالية. شهدت بانكوك تطوراً في مجال السياحة وقطاع الفنادق بسبب تنوع أماكنها الطبيعية والأثرية، وهو ما أثر بشكل واضح على زيادة إيرادات الدولة، إذ يقصدها سنوياً أكثر من 10 ملايين سائح.

يعد اقتصاد تايلاند عموماً من الاقتصاديات الصناعية الحديثة، إذ إنه يعتمد بشكل كبير على الصادرات، حيث تمثل ثلثي الناتج المحلي الإجمالي، كما شهدت تايلاند نمو الناتج المحلي الإجمالي إلى أكثر من 8%، ما يجعلها واحداً من أسرع اقتصاديات آسيا نمواً وتحديداً الأسرع نمواً في منطقة شرق آسيا.

التكاليف إلى العاصمة بانكوك تختلف بحسب السائح، فيمكن أن تصل التكاليف الى أكثر من 5000 دولار في حال أراد السائح الإقامة في المنتجعات السياحية الفاخرة، ولكن بالمجمل يمكن للسائح الاختيار بين قائمة كبيرة من الفنادق ذات الأسعار المقبولة، والتي تتراوح ما بين 50 دولاراً في الليلة الواحدة و150 دولاراً.

أما بالنسبة الى التنقلات من مكان إلى أخر، فيحذر خبراء السياحة من استخدام وسيلة محلية تعرف بالتوك توك، إذ عادة ما يتعرض السياح لعمليات سرقة واحتيال، ولذا يفضل استخدام وسائل النقل العامة وسيارات الأجرة.

القصر الكبير في بانكوك : أجمل 11 نشاط سياحي في جراند بالاس

القصر الكبير في بانكوك في مملكة تايلاند ، تأسس في القرن الثامن عشر تحديدًا في عام 1782م ، في عهد الملك راما الأول، ليكون المقر الرئيسي لملوك تايلاند

القصر الكبير في بانكوك : أجمل 11 نشاط سياحي في جراند بالاس

محتويات الصفحة

القصر الكبير في بانكوك | الرحالة المسافرون العرب | جراند بالاس ، من أشهر المعالم السياحية في بانكوك ، عاصمة تايلاند، وبانكوك هي أكثر المدن المنتعشة سياحيًا، لما تضمه من معالم سياحية تاريخية قديمة وحديثة، صُمِمَت بطراز معماري تايلاندي ساحر.

وسيأخذك الرحالة في جولة شيقة ومثيرة، لزيارة القصر الكبير في بانكوك ، والتعرف عليه عن قرب.

اقرأ هنا: الاماكن السياحية في بانكوك كما رأيتها : رحلتي إلى العاصمة التايلاندية

تم بناء القصر الكبير في بانكوك بتايلاند، في القرن الثامن عشر عام 1782م، في عهد الملك راما الأول، مؤسس سلالة شاكري الحاكمة. ليكون المقر الرئيسي لملوك تايلاند، وذلك حينما تم نقل عاصمة تايلاند، من مدينة  ثورنبوري إلى مدينة بانكوك.

ويستخدم جراند بالاس اليوم، في استضافة الاحتفالات الملكية، والترحيب بضيوف الملك، وضيوف الدولة، وكبار الشخصيات الأجنبية.

قد يهمك: أفضل 6 أنشطة سياحية في حديقة الملك راما التاسع في بانكوك تايلاند

ويضم القصرمن الداخل ،جناحين هما معبد بوذا الزمردي، والسكن الملكي، وينقسم السكن الملكي إلى المحكمة الخارجية، والمحكمة الوسطى، والمحكمة الداخلية.

كما يضم القصر الكبير أيضًا، قاعه مخصصه، يوضع بها جثث الملوك، وأعضاء رفيعة المستوى في العائلة المالكة ، لمدة عام قبل أن يتم حرقها وفقًا لعاداتهم.

اقرأهنا أيضًا: دليل السفر و السياحة في بانكوك

يفتح أبوابه يوميًا للزوار، من الساعة الثامنة والنصف صباحاً، وحتى الثالثة والنصف عصراً.

حديقة الملك راما التاسع في بانكوك: 6 أنشطة سياحية

نصائح السفر الى بانكوك : 12 نصيحة يجب أن تعلمها قبل السفر…

تشاينا تاون بانكوك : الحياة في أكبر حي صيني في العالم

خاو سان رود : شارع لن تكتمل رحلة بانكوك دون زيارته

وعن تذاكر الدخول للقصر الكبير، تقدر بـ500 بات للفرد بالعملة التايلاندية.

يقع جراند بالاس بالقرب من النهر على طريق نا فراه لان، تستطيع الوصول اليه، عن طريق استقلال القطار المعلق، من محطة سيام، الى محطة القصر الكبير.

ومنه تستقل العباره النهريه، في رحلة نهرية جميلة، تستغرق20 دقيقة، وصولا للقصر الكبير في بانكوك مباشرة.

قديهمك: خريطة تايلاند السياحية : أهم المدن والاماكن السياحية والمسافات بينها

اقرأهنا:التسوق فى تايلاند : أهم الأسواق الشعبية والمولات والسوق العائم

بانكوك.. متعة الغموض في «مدينة الملائكة»

تعتبر عاصمة تايلاند النابضة بالحيوية مركزاً لا يتوقف عن الترفيه والتشويق والأضواء والأصوات. ولا تكتمل زيارة تايلاند الواقعة في جنوب شرقي آسيا بدون تجربة الأجواء الخاصّة في بانكوك. وتعكس فرص السهر والترفيه الليلي المثيرة والأسواق النابضة بالحيوية إصرار أهالي تايلاند على التمتع بالحياة إلى الحد الأقصى.

بانكوك.. متعة الغموض في «مدينة الملائكة»

وتعتبر المساومة في أسواق الشوارع وتناول المأكولات من أكشاك الباعة المتجولين وركوب التوك توك أموراً لا بد من القيام بها في هذه المدينة الغنية بالنشاطات التي فقط تحتاج من الزائر استكشافها.تتمتع بانكوك بشهرة عالمية لا يضاهيها فيها سوى عدد قليل من المدن. وفي حين يرى الكثيرون في تايلاند أسطورة بأجوائها الباعثة على الاسترخاء، وشواطئها الرائعة، إلا أن ذلك كله لا يعطي الصورة الحقيقية عن كامل أرجاء البلاد.اسم بانكوك يحمل الكثير من الغموض، ورغم أنه الاسم الأكثر استخداماً حول العالم، يطلق سكان بانكوك على مدينتهم اسم كرونج ثيب الذي يعني مدينة الملائكة. ولا يتعدى هذا الاسم كونه نسخة مختصرة للغاية من الاسم الرسمي الكامل للمدينة وهو مدينة الملائكة، المدينة العظيمة، مقر إقامة بوذا الزمردي، مدينة أيوتايا المنيعة الخاصة بإندرا، العاصمة الكبرى للعالم التي حباها الله بالجواهر التسع الثمينة، المدينة السعيدة التي تحفل بقصر ملكي كبير، والمدينة التي قدمها إندرا وبناها فيشنوكارن. ولا يزال بإمكان الزوار أن يطلقوا عليها اسم بانكوك فقط.عاصمة تايلاند من أكثر عواصم العالم ازدحاماً بالسكان، نحو 11 مليون نسمة يعيشون وسط الصخب والضجيج طوال اليوم، حيث تجذب المدينة السائح للتعرف إلى معالمها وأسواقها الضخمة الكبيرة ومحالها المتنوعة ومعابدها العجيبة ذات الهندسة الفريدة، ومبانيها ذات الطراز التايلندي القديم، إلى جانب المباني الحديثة. يطلق على المدينة اسم «جنة المتسوقين»، يزيد من جمالها الطبيعي نهر شوفيا الذي يخترقها من الوسط ويقسمها إلى قسمين.تأخذك رحلة بانكوك إلى واحدة من أكثر مدن العالم سحراً وإمتاعاً، حيث تقدم المدينة المطاعم والمعابد والقصور الساحرة وأحد أكثر أنماط الحياة الاجتماعية نشاطاً وحيوية في آسيا. ويمكن للزائر التمتع بتاريخ وعظمة هذه المدينة من خلال استكشاف تايلاند التي تتميز بأدغالها الكثيفة وشواطئها البكر ومعابدها القديمة.وتزدحم المدينة خاصة في الصباح وقت الذروة بكثرة وسائل المواصلات في شوارعها، من سيارات ومركبات ثقيلة وقطارات، وتمتاز شوارعها بوسيلة التاكسي الشهير التوك توك، الدراجة النارية بثلاث عجلات تجر خلفها عربة صغيرة ذات ثلاثة مقاعد مغطاة من الأعلى ومفتوحة من الجوانب.وتشتهر بانكوك بكثرة المعابد التي تنتشر في أرجائها، والتي يصل عددها إلى نحو أربعين ألف معبد، أغلبها معابد بوذية، لأن أغلبية السكان تعتنق البوذية، والتي يجدها السائح أمامه أينما اتجه.أنشطة متنوعةاستكشف بانكوك مع «الإمارات للعطلات» في رحلة نصف يوم تشمل ثلاثة من أشهر معابد المدينة والتي تشمل زيارة معبد بوذا الذهبي ومعبد الرخام ومعبد بوذا المتكئ. وتشهد الهندسة المعمارية الجميلة والتفاصيل المعقدة على البراعة التايلندية في مجال الحرف اليدوية.تمتع بجولات مثيرة في متنزه ومتحف دريم وورلد غير الاعتيادي وبحضور أحد عروض هوليوود أكشن وتجول بين الأرضيات المصممة بشكل رائع، هذا بالإضافة إلى حدائق المتنزه المزدانة بأعمال نحتية جميلة وقم بزيارة القرية التايلاندية.أبحر في قناة كلونجز مروراً بالبستان وتمتع بأجواء الأسواق العائمة ضمن جولة سياحية في سوق دامنوين سادواك العائمة. وقم بزيارة إلى منتزه روز جاردن النباتي والقرية التايلاندية التقليدية مع عروض للملاكمة التيلاندية ومنتجات الحرف التقليدية.تمتع برحلة بحرية مع عشاء على متن مركب شانغريلا هورايزن. تذوق أشهى المأكولات التايلاندية والعالمية من البوفيه الرائع أثناء الإبحار مع هذه الخطوط البحرية الفاخرة على طول نهر تا برايا الأسطوري والتي تأخذك إلى أهم الأماكن التي يطل عليها هذا النهر المهيب والذي يطلق عليه اسم نهر الملوك بالإضافة إلى مشهد الأضواء والمعابد على طول الممر المائي الشهير. تمتع بيوم كامل من المرح مع العائلة ضمن رحلة سفاري وورلد إلى حديقة حيوان تايلاند ومتنزهها الترفيهي. تشمل أبرز المعالم عرض الدلافين وملاكمة إنسان الغاب وعرض أسود البحر وعرض النمور وغيرها الكثير. أبرز المعالمعلى الرغم من الطبيعة الشاعرية لاسم المدينة، يجد الزوار أن حقيقة بانكوك الحديثة أكثر بساطة من ذلك بكثير. وتعد العاصمة مركزاً تجارياً مزدهراً يتميز بعدد كبير من مراكز التسوق والطرق السريعة المزدحمة والحشود الكبيرة من الناس. ورغم تميزها بالطابع الرأسمالي إلى حد كبير، لا تزال بانكوك تمتلك طابعاً تقليدياً ساحراً، وهو الأمر الذي سيتبادر إلى أذهان الكثير من الزوار عندما يطلب إليهم أن يرسموا في مخيلاتهم صوراً لهذه المدينة.وبالنسبة للكثيرين يأتي على رأس هذه الصور تمثال وات ترايميت أو بوذا الذهبي الذي يحظى بشعبية كبيرة لدى المصورين. هذا بالإضافة إلى معبد وات فو أو بوذا المتكئ والقصر الكبير الذي يعرف أيضاً باسم وات فرا كايو وتعد هذه من أبرز معالم بانكوك التاريخية. ولا تكتمل زيارة بانكوك ما لم تشتمل على زيارة لهذه المعالم البارزة. وللحصول على تجربة متكاملة يمكن الصعود على متن أحد القوارب السياحية، أو البديل الأقل تكلفة والمتمثل باستخدام العبارات المائية التابعة لخدمات المواصلات العامة، وذلك في حال كنت لا تمانع من الاستغناء عن تعليق المرافق للجولات السياحية بالقوارب السياحية. أما بالنسبة للزوار الأكثر نشاطاً، يعد ركوب الدراجات الهوائية طريقة ممتازة للتجول في المدينة، غير أن هذا الأمر ممكن فقط في حال كنت مستعداً لتحدي الطرقات الخطرة في بانكوك.مختارات الفنادقتوفر لك «الإمارات للعطلات» إمكانية الولوج إلى عدد كبير من أهم الفنادق في بانكوك، وتشمل قائمة الفنادق المختارة، جيه دبليو ماريوت بانكوك (5 نجوم) والذي يتميز بموقعه على شارع سوكومفيت الرئيسي في منطقة الأعمال والترفيه والتسوق، ويضم 441 غرفة وجناحاً.أما سوفيتيل سوكومفيت، فيمزج بين الطاقة العالمية لتايلاند المعاصرة وبين الضيافة الكلاسيكية مع الفن الفرنسي، ويضم الفندق ذو ال5نجوم 344 غرفة وجناحاً.كذلك يقع فندق سيام كمبينسكي (5 نجوم) على بعد خطوات من مركز سيام باراجون للتسوق، ويقدم 401 من أفضل الغرف والأجنحة، ويمثل واحة فاخرة في قلب بانكوك. ومن فنادق ال5 نجوم أيضاً اخترنا لك أماري ووترجيت بانكوك الأنيق والواقع بشكل مركزي وملائم بالقرب من منطقة التسوق والأعمال الصاخبة، ويوفر 569 غرفة وجناحاً. اكتشف تايلاند قد لا يطأ الكثير من زوار تايلاند أرض بانكوك نفسها، أو في بعض الحالات قد تطأ أقدامهم المنطقة الواقعة خارج مطارها، وذلك في طريقهم إلى منطقة أخرى من تايلاند.فبالنسبة للكثير من الزوّار، توحي زيارة تايلاند في المخيلة بصور للشواطئ الرملية وأشجار جوز الهند المتمايلة، وتعتبر بوكيت المصدر الرئيسي لهذه الصور. وتعد هذه الجزيرة الواقعة في جنوب تايلاند نقطة رئيسية لاستقطاب السياح إلى درجة أن هذا الأمر بدأ الآن يفقدها بعضاً من سحرها الطبيعي.أما بالنسبة للخيارات البديلة لشواطئ بوكيت المكتظة، يمكنك زيارة جزيرة كو فيفي، وفي الوقت الذي لا تعتبر فيه كو فيفي من الجزر المكتظة بالزوار مثلما هي الحال بالنسبة لبوكيت، فقد تطورت السياحة في الجزيرة بشكل كبير في السنوات القليلة الماضية، وهي توفر حالياً خيارات تناسب مختلف الأذواق ابتداءً من المنتجعات الفاخرة من فئة ال5 نجوم، وانتهاءً بتوفر السكن الملائم لذوي الميزانيات المحدودة. وإلى الشمال من بانكوك، تقع مدينة تشيانج ماي في المناطق الداخلية لتايلاند، تضم المئات من المعابد وتعد نقطة توقف رئيسية على طريق السياحة في آسيا، لكنها الآن تعج بأعداد كبيرة من السياح، كما هي الحال بالنسبة للمناطق الأخرى من تايلاند.كذلك تعد بانكوك نقطة انطلاق لاكتشاف الدول المجاورة لتايلاند، حيث يمكنك الانطلاق في رحلة سريعة نسبياً تأخذك إلى كمبوديا ولاوس وجزيرة بالي أو جنوب غرب الصين.

احصل عليه من Google Play

بانكوك مدينة المعابد وعبق التاريخ

بانكوك مدينة المعابد وعبق التاريخ

تقع مدينة بانكوك في جنوب شرقي آسيا، وتحديداً في الجنوب الغربي من مملكة تايلاند على الضفة الغربية من نهر تشاو فرايا. تتميز المدينة بمناخها الرطب الحار، وأمطارها الغزيرة، وشوارعها المزدحمة، إضافة طبعاً إلى قصورها الجميلة ومعالمها السياحية المميزة. توفر المدينة لزائريها العديد من مناطق الجذب السياحي التي تلبّي كل الأذواق، لا سيما أنها تجمع بين الثقافة التاريخية والبنية التحتية الحديثة، والجمال الطبيعي والأطلال القديمة. نستعرض في ما يأتي أهم المناطق السياحية التي نوصيكم بزيارتها في بانكوك.

القصر الكبير أو الـ”غراند بالاس”

إنه خير تجسيد لعظمة الهندسة المعمارية، وكان مقرّ عيش الأسرة الملكية التايلاندية من القرن الثامن عشر إلى حين وفاة الملك أناندا ماهيدول عام 1946، وبات يُستخدم الآن لأغراض احتفالية. هذا القصر عبارة عن مجمّع من المباني، تمّ تشييده عام 1782 في عهد الملك راما الأول عندما انتقلت العاصمة من ثورنبوري إلى بانكوك.

حياتنا

ولعل أبرز ما في هذا القصر قاعة العرش المركزية، التي كانت تُستخدم سابقاً لاستقبال المبعوثين الأجانب، تحيط بها مساحات استقبال مزيّنة بمعارض للبورتريه. الغرفة الوسطى في الطابق الثاني للقصر عبارة عن ضريح لرماد الذخائر المقدّسة للملوك: راما الرابع، راما الخامس، راما السادس، راما السابع وراما الثامن.

بات هذا القصر اليوم نقطة جذب سياحي مهمة في بانكوك يزوره السيّاح للاطلاع على تاريخه والاستمتاع بهندسته المعمارية الفريدة.

نهر تشاو فرايا

يعتبر نهر تشاو فرايا نهراً رئيسياً في تايلاند ويلتقي في وسط البلاد مع التقاء نهرَي بينغ ونان في ناخون صوان، حيث يتدفّق من الشمال إلى الجنوب. يُسمّى النهر مينام أو ماي نام، (ومعناه النهر في اللغة التايلندية)، في العديد من الخرائط الأوروبية القديمة. لكن في وسائل الإعلام الإنكليزية في تايلاند، يُترجم اسم نهر تشاو فرايا ليصبح اسمه نهر الملوك.

إنه نهر الحياة النابض في تايلاند وأهم ممر مائي فيها، ويستقبل العديد من العبّارات والمراكب المخصّصة للنقل الجماعي أو النقل الخاص، علماً أنه الرابط الأساسي بين طرفَيّ العاصمة بانكوك من الجهتين الغربية والشرقية.

يستخدم الموظفون والطلاب والسيّاح هذا النهر للانتقال من شرق العاصمة إلى غربها خلال عشر دقائق تقريباً، إضافة إلى كونه منفذاً تجارياً كبيراً لخروج السفن العملاقة المحمّلة بالبضائع المختلفة ووصولها إليه.

حياتنا

معبد وات آرون

إنه أحد أجمل المعالم السياحية في تايلاند وأكثرها تميزاً نظراً لتصميمه الفريد وألوانه الرائعة وموقعه المهم على ضفاف نهر تشاو فرايا.

معبد وات آرون يعني معبد الفجر، وهو أحد أقدم المعالم السياحية في بانكوك إذ يعود تاريخ إنشائه إلى العام 1768 في عهد الملك ثاكسين، ولذلك يحظى بأهمية تاريخية كبيرة.

استمتعي بمشاهدة التصميم المميز للمعبد، وزخارفه المصنوعة بعناية مذهلة، وألوانه الزاهية التي تخطف الأنظار، والتماثيل الصغيرة التي تعدّ جزءاً من الزخارف الخاصة به.

وعند الدخول إلى المعبد، تجوّلي في قاعاته وتأمّلي روعة تمثال بوذا الذهبي (الذي يعدّ من أهم معالم المعبد)، واللوحات الجدارية التي لها صلة بالديانة البوذية. وإذا أردتِ تناول العشاء في مكان مطلّ على المعبد والنهر معاً، اختاري أحد المطاعم المجاورة للمعبد واستمتعي بمذاق المطبخ التايلندي.

السوق العائم

هناك عدد كبير من الأسواق العائمة في بانكوك، لكن أشهرها هو سوق دامنوين سادواك الواقع في منطقة راتشابوري غرب بانكوك. يأتي التجّار إلى هذا السوق في قوارب ذات مجاذيف، محمّلة بالفاكهة والخضار الطازجة لبيعها للمتسوّقين.

تحصل عموماً مساومات كبيرة حول السعر للوصول أخيراً إلى السعر النهائي، علماً أن السوق ينبض دوماً بالحياة ويتميز بقبّعات الخيزران التي تعتمرها النساء عند المجيء للتسوّق. ويزدحم هذا السوق بشكل روتيني بمئات الباعة والمشترين، ولذلك يعتبر مكاناً جاذباً للسيّاح الراغبين في رؤية الطريقة التقليدية لبيع السلع وشرائها.

معبد بوذا المتكئ (وات فو)

يُعتبر معبد بوذا المتكئ أقدم وأكبر معبد بوذي في مدينة بانكوك، إذ تبلغ مساحته أكثر من ٨٠٠٠٠ متر مربع ويحتضن ما يقارب الـ ١٠٠٠ تمثال على هيئة بوذا. ومن هذه التماثيل نذكر تمثال بوذا المتكئ المصنوع من الإسمنت والمغطّى بطبقة ذهبية، والذي يبلغ طوله ٤٣ متراً وارتفاعه ١٥ متراً.

ويعتبر هذا المعبد المدرسة التي خرج منها علم التدليك على الطريقة التايلاندية.

حديقة الزهور

تقع هذه الحديقة على مسافة 30 كيلومتراً من بانكوك وتُقدّر مساحتها بنحو 75 فداناً. إنها واحدة من أجمل الحدائق العامة في بانكوك وخير مكان للنزهات العامة، ولذلك تعتبر نقطة جذب أساسية للسيّاح الذين يزورون بانكوك.

أثناء وجودكِ في الحديقة، يمكنكِ الاسترخاء، والتسوّق، وتناول الطعام، والاستمتاع برؤية أنواع مختلفة من النباتات والحيوانات. لا تفوّتي على نفسك فرصة استكشاف الزهور والأشجار والأعشاب، إضافة إلى العروض التايلاندية التقليدية التي تقدَّم في الحديقة وتستمرّ لمدة 40 دقيقة وفيها تُعرض التقاليد التايلاندية مع جولات ملاكمة قصيرة، ومباريات رائعة، وحفل زفاف تايلاندي تقليدي، وعرض مميز للفيلة.

ثمة قسم في الحديقة يُعرف باسم القرية الحِرفية حيث يمكن شراء الحِرف التقليدية التايلاندية والمنحوتات الخشبية والحرير المصنوع يدوياً والمجوهرات الرائعة.

حياتنا

سيام أوشيان ورلد

إنه أكبر حوض مائي في جنوب شرقي آسيا، يقع في الطابق الأرضي من مركز تسوق “سيام باراجون”. ويعتبر هذا المكان أحد أهم المعالم الجديدة في وسط بانكوك، علماً أنه تم افتتاحه في كانون الأول/ ديسمبر 2005 بتصميم عالمي مطابق للمواصفات القياسية والميزات الرائعة.

تبلغ كمية المياه في هذا الحوض 5 ملايين ليتر، ويحتوي على أنواع مختلفة من الكائنات المائية التي يصل عدد أنواعها إلى 30 ألف نوع تقريباً، ومنها أسماك القرش النادرة، وهلام البحر الرشيق، وطيور البطريق، والعديد من الكائنات النادرة.

لن تشعري أبداً بالملل في سيام أوشيان ورلد، ولن تخيب آمالك البتة، لا سيما عند الوصول إلى النفق الزجاجي حيث يمكنك مشاهدة الكائنات المائية عن كثب والإحساس كأنك في عالم الخيال.

ولا شك في أن خفقان قلبكِ سيتسارع عند رؤية الغوّاصين يتجولون بين أسماك القرش المفترسة داخل ذلك النفق. يُذكر أنه تتاح للزوار فرصة التعرف على البيئة المائية والكائنات التي تعيش فيها من خلال برامج تعليمية يوفرها المركز. وهناك أيضاً سينما 4D تقدّم رؤية متكاملة من الصوت والمرئيات والأحساسيس بحيث يشعر المرء أنه فعلاً وسط المحيط والأسماك تسبح حوله.

مسرح سيام نيراميت

يقع مسرح سيام نيراميت في قلب العاصمة بانكوك، ويُقدّم أكبر الإنتاجات المسرحيّة العالميّة، علماً أنه يتّسع لأكثر من 2000 شخص. وفي باحة المسرح ثلاثة مطاعم تقدّم ألذّ الأطباق الآسيوية، إضافة إلى قرية تايلاندية تقليدية تتيح لكِ خوض تجربة أجواء الحياة الريفية التايلاندية في العصور الغابرة، واستكشاف ركوب الفيل، والاستمتاع بعروض الرقص والموسيقى التقليدية التايلاندية في الهواء الطلق.

تم إنشاء المسرح على أحدث طراز تكنولوجي بحيث زُوّد بالمؤثرات الضوئية والسمعية التي تتيح تقديم أفضل العروض الفنية بمشاركة أكثر من مئة فنان وفنانة يرتدون أجمل الأزياء التقليدية التي يعود تاريخها إلى أكثر من سبعة قرون. يستمر العرض الفني في المسرح قرابة الساعة ونصف الساعة مع إمكانية تناول وجبة عشاء مميزة.

قصر فيمانميك

أُطلق على هذا القصر قبلاً اسم قصر الصيف للملك الخامس في جزيرة تشانغ سري. وقد تم تفكيكه وأُعيد بناؤه في هذا الموقع تحت إشراف صاحب السمو الملكي الأمير ناريس أرانوواد هيوونجسي.

يتألف قصر فيمانميك من ثلاثة طوابق بُنيت على طراز معماري يعكس التأثيرات الأوروبية. ويحتوي القصر على غرفة للفضّيات، وغرفة للسيراميك، وغرفة للأواني الزجاجية والعاج.

واللافت أنه تم الحفاظ على جو العصور السابقة في غرف القصر، ولا سيما في غرف النوم والحمّامات و”قاعة الجمهور”.

مدينة الألعاب سيام بارك

مدينة الألعاب سيام بارك هي أكبر حديقة ترفيهية في تايلاند وتمتدّ على مساحة 300 فدان تقريباً. وهي مجهّزة بكل الألعاب والوسائل الترفيهية العالمية التي تجعل الأطفال مذهولين في العروض والألعاب والمغامرات.

ثمة بحر اصطناعي في سيام بارك، هو الأكبر في العالم، مما جعل الكثير من الناس يطلقون عليه اسم بحر بانكوك. كما تحتوي مدينة الألعاب على منتجع صحي، وأحواض سباحة وزلاّجات مائية بأحجام وأشكال متعددة، إضافة إلى الكثير من الشلاّلات.

هناك أيضاً حديقة ملاهٍ فيها أكثر من 30 نوعاً من الألعاب الترفيهية، بالترافق مع حديقة حيوانات ومتحف وقسم سافاري، ومساحة للاحتفالات، ومخيّم للأطفال.

يحمل زوّار سيام بارك شعار “عالم من السعادة والمتعة”، ويطبّقون هذا الشعار فعلاً نظراً للأجواء العائلية المميزة المتوافرة في المكان.

حياتنا

حديقة حيوان دوسيت

إنها أقدم حديقة حيوان في تايلاند، ولا تزال الأكثر شعبيةً على الإطلاق. يدخلها 2.5 مليون زائر سنوياً وهي مكان مثالي لمحبّي الحيوانات والأطفال الصغار. تضمّ الحديقة أكثر من 2400 نوع من الحيوانات النادرة والغريبة، مثل الفيلة، وأفراس النهر، والدببة، والغزلان، والزرافات وطيور البطريق، إضافة إلى أنواع كثيرة جداً من الطيور والزواحف والبرمائيات. واللافت أن مشاهدة الحيوانات ليست النشاط الوحيد المتاح في هذه الحديقة، بل يمكنكِ أيضاً التنزّه في قارب صغير في البحيرة الرائعة الموجودة في الحديقة، وتناول وجبة طعام لذيذة.

معلومات مفيدة عن بانكوك

الموقع الجغرافي: جنوب غربي مملكة تايلاند، على الضفة الشرقية لنهر تشاو فرايا

المناخ: رطب وحار

العملة: البات

معنى اسم بانكوك: مدينة الملائكة، مدينة كبيرة، مقرّ بوذا من الزمرد، المدينة السعيدة

فارق التوقيت بين بانكوك والإمارات: ثلاث ساعات.

ماذا تزور في بانكوك خلال يومين

بانكوك، عاصمة تايلاند، هي مدينة حيوية تعج بالكثير من مظاهر الحياة والحركة في طرقاتها. إنها واحدة من أكثر المدن زيارة في العالم، ولا صوت هناك يعلو فوق السياحة وحسن معاملة السياح فالمدينة يزورها حوالى ال 13 مليون سائح سنوياً. تعال واكتشف بنفسك سبب هذه الضجة

ماذا تزور في بانكوك خلال يومين

بانكوك، عاصمة تايلاند، هي مدينة حيوية تعج بالكثير من مظاهر الحياة والحركة في طرقاتها. إنها واحدة من أكثر المدن زيارة في العالم، ولا صوت هناك يعلو فوق السياحة وحسن معاملة السياح فالمدينة يزورها حوالى ال 13 مليون سائح سنوياً. تعال واكتشف بنفسك سبب هذه الضجة المثارة حول كل شيء في بانكوك، من المعابد الأثرية للفنادق الحديثة ومراكز التسوق الراقية والقصور الفخمة والشوارع المزدحمة دائماً، في مزيج يصعب أن تجده في أي مكان آخر. فيما يلي بعض من اقتراحاتنا حول ما الاماكن التي يجب زيارتها في هذه المدينة خلال رحلة ليومين.

اليوم الأول:لعل أفضل بداية ستكون في معبد الفجر أو وات ارون، المعبد الأكثر شهرة في بانكوك، ولا عجب في ذلك فمدينة بانكوك تحتوي على آلاف المعابد، وبالإضافة إلى أن هذا المعبد هو تحفة معمارية وأثرية، يتميز ايضاُ بارتفاعه عن الأرض ما يزيد عن 70 متراً  ، ويحتاج االوصول إليه بعض القوة البدنية والقدرة على تحمل التعب، ولكن المشهد من أعلى الأعلى يستحق العناء.

شق طريقك عبر نهر تشاو فرايا إلى متحف سيام. يوفر هذا المتحف الحديث وسائل العرض التفاعلية، التي تعكس تاريخ وثقافة تايلاند. زيارة هذا المتحف كفيلة بأن تجعلك تعرف كل ما تحتاج إلى معرفته حول تاريخ البلد وثقافة أهله، بشكل مبسّط ومشوّق.

https://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2013/09/Museum-of-Siam.jpg

متحف سيام

يتكون القصر الكبير –الذي تم بناؤه في العام 1782- من مجموعة من المباني تشمل معبد بوذا الزمردي. سوف تجد مفاجآت في كل زاوية من جنبات هذا القصر؛ مثل تماثيل الحيوانات الأسطورية، والأسود البرونزية، والجداريات والحيوانات العملاقة الشاهقة التي تحرس بوابات القصر. اجلب معك كاميرا احترافية والتقط ما يكفي من الصور التذكارية.

https://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2013/09/The-Grand-Palace.jpg

القصر الكبير

حين يحين وقت وجبة طعام سريعة، ننصحك بتجربة مطعم كوكونت بالم الذي يقدم الأطباق التايلاندية الرائعة وبأسعار معقولة. احذر لأن الطعم الحارّ  هو السائد في غالبية الأطباق التايلاندية.

https://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2013/09/Ground-chicken-and-noodles.jpg

نودلز الدجاج المفروم

وبالعودة إلى التعرف على ثقافة البلد، المكان التالي على لائحتنا هو معبد بوذا المتكئ (وات فو) وهو ملاصق للقصر الكبير. واحد من أكبر وأقدم المعابد في بانكوك، ويضم صنم بوذا الضخم بطول 43 متراً وارتفاع 15 متراً وكذلك أكبر صورة لبوذا في العالم. ويعتبر هذا المعبد المدرسة التي خرج منها علم التدليك على الطريقة التايلاندية.

https://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2013/09/Wat-Pho.jpg

بوذا المتكيء

كان هذا اليوم مليئا بالكثير من مشاهدة المعالم السياحية والمشي. بعدما تنتهي من معبد وات فو، قد تحتاج لأن تنهي نشاطاتك لهذا هذا اليوم وتعود لفندقك من أجل بعض الراحة. أما إذا كان لديك مخزون من الطاقة، ربما أردت تجربة وجبة مع مشهد خيالي ساحر لبانكوك من أعلى  في فندق Lebua State Tower

https://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2013/09/Sky-Bar.jpg

Lebua State Tower

اليوم الثانيلبد بدايةالليوم الثاني بأفضل طريقة، نوصيكم بالجولة السياحية الشهيرة Small Teak Boat Canal Adventure والتي تشمل ركوب القوارب والتوقف في سوق الصباح للمنتجات الطازجة، وحدائق الأوركيد، ومعبد الغابة المحجوبة، والبيت التايلاندي التقليدي. هذه الجولة تجربة جميلة وهادئة بعيداً عن زحام وصخب المدينه، إنها طريقة مثالية لبدء يومك.

https://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2013/09/Bangkok-canals.jpg

القنوات المائية في بانكوك

بعد مغامرة القوارب، يجب أن تجرب مغامرة أخرى بالدراجة الهوائية ضمن الجولة السياحية Follow Me Bike Tour. استمتع بركوب دراجة هوائية، واتبع الدليل الخبير على الطريق، لترى كيف يعيش السكان المحليون بينما تمر عبر القرى و الأحياء الودودة. سترى كذلك الأسواق والمعابد والكثير من المعالم الأخرى على الطريق.

https://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2013/09/Bike-tour-of-Bangkok.jpg

جولة بالدراجات عبر بانكوك

بعدها اسلك الطريق السريع إلى حديقة شاتوشاك. إذا كنت تزور تايلاند خلال أيام الأسبوع لا العطلة، فهذه الزيارة ستكون فرصة لطيفة للاسترخاء ومراقبة الناس. أما إذا كنت تزور تايلاند في عطلة نهاية الأسبوع (قلبنا معك!)، فعليك أن تتجول كذلك في سوق شاتوشاك التي تقام في في نهاية كل أسبوع. هذا السوق من أكبر الأسواق في العالم وأكثرها ازدحاماً، فهو يتضمن ما يقارب الخمسة آلاف كشك تبيع أي شيء من منتجات الحرف اليدوية التايلاندية إلى السناجب والحيوانات الاليفة.

https://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2013/09/Chatuchak-Market.jpg

سوق شاتوشاك

لإنهاء يومك، ننصح بالتمتع بعشاء شهي في مطعم سكارليت في فندق بولمان بانكوك. العاملون هناك غاية في اللطف، ويقدمون أروع أطباق المطبخ الفرنسي اللذيذة، بينما تستمتع بالمنظر البانورامي للمدينة من سطح الفندق حيث يقع المطعم!

https://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2013/09/Scarlett-Wine-Bar-and-Restaurant.jpg

مطعم سكارليت في فندق بولمان بانكوك

ظهرت هذه المقالة في الأصل على موقع TravelerVIP.com : ماذا تزور في بانكوك خلال يومين 

Google Newsstand

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

افضل الاماكن في تايلاند

. تايلاند . أفضل الأماكن في تايلاند . الأوقات المناسبة لزيارة تايلاند . معلومات عن تايلاند . المراجع تايلاند تعد تايلاند دولة من دول قارة آسيا وعاصمتها

افضل الاماكن في تايلاند

تعد تايلاند دولة من دول قارة آسيا وعاصمتها بانكوك، وتقع في وسط البر الرئيسي لجنوب شرق آسيا، تحدّهها من الشمال والغرب دولة ميانمار، ومن الشمال والشرق لاوس، ومن الشرق كمبوديا، كما تحُدها من الغرب جبال الغابات، ومن الشمال الشرقي هضبة خورات، وتقع السهول الوسطى للمنطقة الداخلية، والشواطئ، والجزرعلى الساحل[١]، وتتميز تايلاند باحتوائها على العديد من المناظر الجميلة مثل: المناظر الطبيعية الخلابة، والثرات الثقافي الغني، والجبال الراسخة، والمساحات الخضراء من الغابات، والأشجار، لذلك سوف نتعرف على أفضل الأماكن السياحية في هذه المقال.[٢]

تعُد تايلاند من الدول الجميلة التي تستقطب العديد من السياح، وهي من الوجهات السياحية الأكثر زيارة في جنوب شرق آسيا، وذلك بسبب المعابد البوذية المذهلة، وقبائل التلال التى تبيع الحرف اليدوية، والأراضى الطبيعية التي تحتوي على قرى زراعية تقليدية، وسواحل مذهلة تعج بالشواطئ الرائعة، والبحيرات الزرقاء النقية، ومن هذه الأماكن ما يأتي:[٣]

أفضل وقت لزيارة تايلاند هو بين نوفمبر ومارس، وذلك عندما يكون الطقس فى تايلندا مثاليًا وجميلًا، وللاستمتاع بشواطئ تايلند يجب الذهاب من نوفمبر إلى مارس، وهي فترة مناسبة لمشاهدة المهرجانات الوطنية والإقليمية في تايلاند، ويمكن الاستفادة من الهدوء فيمكن الذهاب في شهر إبريل ويونيو وسبتمبر وتشرين الأول.[٤] ويختلف المناخ بين السواحل الشرقية والغربية، والساحل الغربي يكون ملائمًا في شهور الشتاء، وذلك لأنه يمكن ممارسة الأنشطة البحرية مثل الغطس، أما بالنسبة للطقس في الساحل الشرقي فإنه يكون معتدلًا ودافئًا، وتهطل الأمطار بغزارة في شهر نوفمبر.[٥]

يوجد معلومات عن تايلاند المذهلة، ومن هذه الحقائق ما يأتي:[٦]

المرجعي
www.alaraby.co.uk
al-rahhala.com
www.alkhaleej.ae
www.lahamag.com
www.emaratalyoum.com
hyatok.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى