أخبار

صحة أطعمة قد تؤثر على صحة دماغك

9 نصائح غذائية لتعزيز صحة دماغك

يعتبر الغذاء الصحي دواء الدماغ، وخصوصا للأشخاص الذين يعانون من جميع أنواع اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

9 نصائح غذائية لتعزيز صحة دماغك

هل تعلم أن الإكثار من الأطعمة السيئة قد يؤدي في الواقع إلى تقليص أجزاء اتخاذ القرار في عقلك؟ لذلك، يعتبر الغذاء الصحي دواء الدماغ، وخصوصا للأشخاص الذين يعانون من جميع أنواع اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

للتغذية تأثير إيجابي قوي على الإدراك والمشاعر والسلوك، وقد تسمح لك العناصر الغذائية الصحيحة بتقليل جرعة الدواء، في حين أن الأطعمة الخاطئة لها تأثير سلبي حقيقي على صحتك.

تناول الأطعمة الصحية للدماغ يؤدي إلى استقرار أفضل للمزاج، وتركيز أقوى وقدرة أكبر على التحمل، وتشتت انتباه أقل، وتعب أقل في أواخر الصباح ومنتصف الظهيرة، ورغبة أقل في تناول المواد السكرية.

لذلك نقدم لك نصائح غذائية سريعة، للدكتور دانيال آمين، من أجل تحسين صحة دماغك وتركيزك وذاكرتك ومزاجك:

الجودة تفوق الكمية

اختر دائمًا الطعام عالي الجودة، ولا تندفع نحو الكميات الكثيرة، فغالبًا ما يرتبط اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه باستهلاك سعرات حرارية أكثر من اللازم، وهو ما يمثل خطرًا واضحًا على الدماغ.

تذكر أن استبدال مخبوزات القرفة التي تحتوي على 720 سعرًا حراريًا، بسلطة تحتوي على 400 سعرة حرارية، مكونة من السبانخ والسلمون والتوت والتفاح والجوز والفلفل الأحمر، سيزيد من طاقتك وربما تجعلك أكثر ذكاءً.

في إحدى الدراسات الطبية، كان لدى القرود التي تناولت سعرات حرارية أكثر مما احتاجت تقلصًا كبيرًا في مناطق صنع القرار المهمة في الدماغ.

الماء

يتكون عقل الإنسان من 80٪ من الماء، ولكن هناك أخطاء قد نقع فيها تؤدي إلى تجفيفه، مثل الكثير من الكافيين أو الكحول الذي يقلل من تفكيرك. لذلك، تأكد من حصولك على كمية كافية من الماء لدماغك كل يوم.

البروتين مهم

يساعد البروتين على موازنة نسبة السكر في الدم، ويوفر اللبنات الأساسية اللازمة لصحة الدماغ. وتعتبر الأسماك، ولحم الديك الرومي منزوع الجلد، أو الدجاج، والفاصوليا، والمكسرات النيئة، والخضروات كالبروكلي والسبانخ من العناصر الغنية بالبروتين.

يمكن أن تكون جرعات البروتين الطبية أيضًا مصدرًا جيدًا للبروتين، ولكن اقرأ الملصق للتأكد من أن المنتج ليس غنيًا بالسكر. لذلك ابدأ كل يوم بالبروتين لتعزيز مهاراتك في التركيز.

الكربوهيدرات منخفضة السكر وعالية الألياف

هذا يعني تناول الكربوهيدرات التي لا تؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم، والتي تحتوي على نسبة عالية من الألياف، مثل الخضروات والبقوليات، والفواكه مثل التوت والتفاح.

يقيس المؤشر الجلايسيمي للكربوهيدرات حسب تأثيرها على نسبة السكر في الدم، فالكربوهيدرات السيئة لا تحتوي على السكريات البسيطة، وهي خالية من أي قيمة غذائية.

السكر هو عدو لعقلك، لذلك يؤدي تناول الأطعمة المنخفضة السكر إلى خفض مستويات الجلوكوز في الدم، وتقليل الرغبة الشديدة في تناول الطعام ومساعدتك على التركيز.

الدهون الجيدة

الدهون الجيدة ضرورية لصحتك، حيث يحتوي دماغك على 60 بالمائة من الدهون، لذلك يجب التخلص من الدهون السيئة، واحذر الأطعمة التي تحتوي على الدهون المتحولة.

ركز في استهلاكك الغذائي على الدهون الصحية، خاصة تلك التي تحتوي على أحماض أوميجا 3 الدهنية، وهي موجودة في بعض الأطعمة مثل السلمون، والسردين، والأفوكادو، والجوز، وبذور الكتان، وبذور الشيا، والخضروات الورقية الخضراء الداكنة.

المكملات والفيتامينات الطبيعية

تناول الفواكه والخضروات الملونة، وقم بتأليف وجباتك اليومية من الأطعمة الطبيعية ذات الألوان المختلفة، مثل العنب والتوت البري، والرمان، والقرع الأصفر، والفلفل الأحمر، وهو ما يعزز من مستويات مضادات الأكسدة في جسمك ويساعد على إبقاء عقلك شابًا.

لا تنس التوابل في قائمة طعامك

تشير الدراسات إلى أن بعض الأعشاب والتوابل تفيد الدماغ وتحسن من مستويات الإدراك؛ فقد يقلل الكركم من اللويحات في الدماغ، التي يعتقد أنها مسؤولة عن مرض الزهايمر.

كما يحتوي الزعفران على عناصر لها نفس فعالية الأدوية في التأثير على مستويات المزاج في بعض الحالات.

وثبت أن القرفة تساعد في زيادة الانتباه، كما يعمل الثوم والزعتر على زيادة تدفق الدم إلى الدماغ، ويساعد إكليل الجبل (الروزماري) والمريمية على تقوية الذاكرة.

تخلص من الأطعمة المسببة للمشاكل

يمكن لأشياء مثل المبيدات الحشرية المستخدمة في الزراعة أن تتراكم في جسمك، على الرغم من نسبتها المنخفضة، لذلك تناول الأطعمة المزروعة أو المزروعة عضوياً قدر الإمكان، وتناول اللحوم الطبيعية الخالية من الهرمونات والمضادات الحيوية.

بالإضافة إلى ذلك، تجنب المضافات الغذائية والمواد الحافظة والأصباغ الصناعية والسكر والمحليات الصناعية، وهو ما يعني البدء في قراءة ملصقات الطعام واستعاد ما يحتوي على مواد قد تسبب مشاكل لجسمك.

هناك تقارير علمية عن أشخاص تتحسن أدمغتهم ومعدتهم عندما يستبعدون القمح ومصادر الجلوتين الأخرى مثل الشعير واللحوم الصناعية وصلصة الصويا من وجباتهم.

وقد يكون أداء الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أو التوحد أفضل عند اتباع نظام الإقصاء الخالي من القمح ومنتجات الألبان والأطعمة المصنعة والسكر وجميع أشكال بدائل السكر والأصباغ الغذائية.

اعلان

اعلان

أفضل 5 أطعمة على الإطلاق للحفاظ على صحة الدماغ

ما نأكله لا يؤثر فقط على وزننا وحجم خصرنا، إنه يؤثر كذلك على صحة مختلف أعضاء الجسم، ولاسيما الدماغ. فالأطعمة التي نتناولها، وخاصة تلك الغنية بمضادات الأكسدة، قد تساعد على الحماية من حالات ضعف الذاكرة المرتبط بالشيخوخة

أفضل 5 أطعمة على الإطلاق للحفاظ على صحة الدماغ

الترا صوت- فريق الترجمة 

ما نأكله لا يؤثر فقط على وزننا وحجم خصرنا، إنه يؤثر كذلك على صحة مختلف أعضاء الجسم، ولاسيما الدماغ. فالأطعمة التي نتناولها، وخاصة تلك الغنية بمضادات الأكسدة، قد تساعد على الحماية من حالات ضعف الذاكرة المرتبط بالشيخوخة، كما تحسن إجمالًا من صحة الذهن والدماغ. نقدم فيما يلي 5 أطعمة أساسية مهمة لصحة الدماغ نقلًا عن موقع US.News

Search form

1. التوت البري

التوت البري (Blueberries)، من الأطعمة “الخارقة” الغنية بمضادات الأكسدة لها أثر مضاد للالتهاب تستفيد منه خلايا الجسم بشكل كبير، وقد أثبتت الفحوصات أن له قدرة على تحسين قدرات التعليم والمهارات الحركية.

2. الكرنب

الخضروات “الخضراء” غنية باللوتين، مثل السبانج والكالي والكرنب الأجعد (Kale)، رغم أنه أصفر اللون. وهو من مضادات الأكسدة أيضًا، ويمكن العثور عليه في صفار البيض والدهون الحيوانية، ويستخدم في بعض الأحيان في علف الدجاج. وقد أثبتت الدراسات أثر اللوتين الإيجابي على وظائف الدماغ، ولاسيما لدى الأطفال.

Search form

3. الحمضيات

الليمون، والليمون الأخضر، والبرتقال، والجريب فروت، كلها تساعد على تحسين صحة وكفاءة الدماغ، وتحدّ من احتمالية ضعف القدرات الذهنية المرتبطة بالشيخوخة لدى الإنسان.

4. المكسرات

اللوز غني بفيتامين E، والدهون الأحادية غير المشبعة، وغيرها من الفيتامينات والعناصر المعدنية، ما يجعلها في غاية الفائدة لصحة الدماغ، ولاسيما فيما يتعلق في الوقاية من تدهور القدرات الإدراكية لدى الإنسان وتقوية الذاكرة.

5. السمك

وخاصة سمك السلمون الغني بأحماض أوميغا 3، والتي تساعد على الوقاية من تدهور القدرات الإدراكية. من أنواع السمك الاخرى الغنية بأحماض أوميغا 3 السردين وغيرها من الأسماك الزيتية مثل سمك الأنشوفة.

Search form

اقرأ/ي أيضًا: 

8 أطعمة ينصح بها لصحة الدماغ وزيادة القدرة على التركيز 

دماغك يبقى “شبه مستيقظ” عند النوم في مكان جديد!

كيف يؤثر الجهاز المناعي على سلوكنا الاجتماعي؟

ما هو السر وراء عمر مديد سعيد؟.. الإجابة في دراسة علمية عمرها 80 عامًا

أطعمة تقضي على الذكاء

. الدماغ . علاقة الذكاء بالغذاء . أطعمة تقضي على الذكاء . الفركتوز . الكربوهيدرات المكررة . الدهون المتحولة . الأطعمة مكثفة التصنيع . الملح والمحليات

أطعمة تقضي على الذكاء

الدماغ يزن حوالي 1.5 كيلو غرام ويشكل حوالي 2% من وزن الجسم، ويحتوي الدماغ على 86 مليار خلية عصبية تسمى بالمادة الرمادية ومليارات الألياف العصبية التي تسمى بالمادة البيضاء، حيث ترتبط هذه الخلايا العصبية بتريليونات من نقاط الاشتباك العصبي، ويعد الجزء الأكبر من الدماغ هو المخ الذي ينقسم إلى جزئين، كما يوجد أسفل وخلف جذع الدماغ المخيخ، وتغطي القشرة الخارجية للمخ القشرة الدماغية التي تتكون من أربعة فصوص وهم الفص الجبهي، الفص القذالي، الفص الصدغي والفص الجداري، ويجب الحفاظ عليه من التلف فهناك أطعمة تؤثر على الدماغ يجب تجنبها.[١]

يؤكد خبراء التغذية أنه لا يوجد غذاء “خارق” يمكن الاعتماد عليه لزيادة قدرات الدماغ بشكل عام والذكاء بشكل خاص، وإنما الاستراتيجية الغذائية الذكية لتنشيط القدرات العقلية هي الاعتماد على الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية الضرورية لصحة الدماغ وهي أحماض أوميغا 3 ومضادات الأكسدة ومجموعة فيتامينات B، ويمكن القول بشكل عام أن الأطعمة المفيدة لصحة القلب مفيدة لصحة العقل، ومن أهم أمثلة هذه الأطعمة؛ الأسماك الزيتية خاصة السلمون والتونا والمكسرات خاصة الجوز والخضار الورقية الداكنة الغنية بمضادات الأكسدة والتوتيات الغنية بالفلافونويدات والدهون الصحية مثل زيت الزيتون والأفوكادو، [٢] وعلى النقيض من ذلك هناك أطعمة تقضي على الذكاء وتسبب ضعف الإدراك وغيره يوضحها هذا المقال.

الذكاء هو ما يُطمح دائمًا لتحسينه، ولكن هناك العديد من العمليات التي يتحكم بها الدماغ كالذاكرة وغيرها، وقد أكدت الدراسات أن لبعض الأطعمة تأثير سلبي على تلك العمليات مما يزيد من خطر حدوث الأمراض العقلية كالخرف، ولحسن الحظ يمكن تقليل خطر حدوث تلك الأمراض بالحد من تناول تلك الأطعمة [٣]، ومن البديهي أن تَنشيط القدرات العقلية أيضًا يكون بالابتعاد عن أطعمة تقضي على الذكاء وأهمها:

أكدت دراسة نشرتها دورية “علم وظائف الأعضاء” على فئران المختبر، أن تناول أغذية غنية بالفركتوز لمدة ستة أسابيع جعلت الفئران أقل ذكاءً بسبب تغيير قدرة الدماغ على التعلم وتذكر المعلومات، إذ سبّب تناول الفركتوز إلى حدوث مقاومة للإنسولين لدى الفئران الذي يعتقد أنه أثر على طريقة استخدام خلايا الدماغ للسكر كمصدر طاقة أساسي، وقد أكد الخبراء أن هذه النتائج يمكن قياسها على البشر بسبب تشابه كيمياء الدماغ مع الفئران، ومن حسن الحظ أن الغذاء الغني بأحماض أوميغا 3 كان له تأثير معاكس لتأثير الفركتوز على الدماغ، وقد أكد القائمون على الدراسة أن الفركتوز المعني هو الفركتوز الصناعي المنتشر في العديد من الصناعات الغذائية مثل المشروبات الغازية والأغذية المصنعة على شكل شراب الذرة عالي الفركتوز، أما الفركتوز الموجود بشكل طبيعي في الفاكهة فلا ضرر منه. [٤]

وأهمها الكربوهيدرات البيضاء المكررة ذات المؤشر الجلايسيمي المرتفع، أي الأطعمة التي ترفع سكر الدم بشكل كبير بعد تناولها، وهي أطعمة تقضي على الذكاء فقد أكدت دراسة أن الأطفال بعمر السادسة والسابعة الذين تناولوا كربوهيدرات مكررة أكثر كان نتائجهم أقل في امتحانات الذكاء غير الشفهية، كما أن زيادة تناول هذه الأطعمة يزيد من مستوى الالتهاب في مناطق الدماغ مما يزيد من خطورة الإصابة بالخرف والزهايمر وهذا ما أكدته أحد الدراسات التي بينت أن خطر الإصابة بالخرف تضاعف عند كبار السن الذين كانوا يتناولون أكثر من 58% من مصادر الطاقة على شكل كربوهيدرات. [٣]

وهي الدهون التي تنتج عند هدرجة الزيوت النباتية، ولذلك يكثر وجود الدهون المتحولة في السمن النباتي والمارغرين والأطعمة التي يدخل في تصنيعها، وقد أكدت الدراسات أنها أطعمة تقضي على الذكاء فالأشخاص الذين يتناولون كميات كبيرة من الدهون المتحولة في غذائهم يعانون من حجم دماغ أصغر ونقص في الإدراك ويتضاعف لديهم خطر الإصابة بمرض ألزهايمر، ومن الجدير بالذكر أن تناول مصادر أحماض أوميغا 3 كالأسماك وبذور الشيا والجوز يقلل من حدوث نقص الإدراك خاصة عند كبار السن. [٣]

هي أطعمة تقضي على الذكاء بشكل كبير، وهي الأطعمة التي تخضع للعديد من عميات التصنيع ولذلك فهي معبأة بالسكر والملح والدهون، ومن أمثلة هذه الأطعمة الحلويات والشبس والأغذية سريعة التحضير كالشوربات والصوصات والنودلز وأغذية الميكروويف والوجبات الجاهزة، يؤدي تناول هذه الأطعمة لخفض إنتاج أحد الجزئيات الموجودة في الدماغ ويرمز له بالرمز BDNF، وهو مهم لإنتاج خلايا عصبية جديدة وللتعلم والذاكرة طويلة المدى ولذلك فأن الإفراط في تناول هذه الأطعمة سيعطل هذه العمليات. [٣]

من المعروف أن الملح يسبب أمراض القلب، ولكن دراسات على فئران المختبر أكدت أنه قد يؤثر على الدماغ مسببًا العديد من الأمراض العقلية منها الضعف الإدراكي، وتفسير هذا التأثير أن الملح عطل عمل الخلايا المبطنة للأوعية الدموية مما يعيق وصول الدم إلى الدماغ الذي يحتاج لإمداد مستمر من الأكسجين، [٥] وفيما يتعلق بالمحليات الصناعية أكدت دراسة استمرت لمدة عشر سنوات أن الأشخاص الذين واظبوا على شرب علبة واحدة يوميًا من المشروبات الغازية الخالية من السعرات والتي تحتوي على المحليات الصناعية الأسبرتام والسكرين وأسيس سلفام-ك كانوا أكثر احتمالًا للإصابة بالخرف بثلاثة أضعاف مقارنة بالأشخاص الذين لم يتناولوا تلك المشروبات علمًا بأن الدراسة لم تشمل مصادر غذائية أخرى للمحليات الصناعية. [٦]

الزئبق من المعادن شديد السمية، فهو ذائب في الماء وينتقل إلى المخلوقات البحرية وهو في الأسماك الكبيرة أعلى لأنها تتغذى على القشريات الملوثة بالزئبق، ومن أهم انواع الأسماك الملوثة بالزئبق سمك السياف والقرش والتونا البيضاء وسمك الكراكي وسمكة العين، وقد أكدت دراسة نشرتها دورية الطب الوقائي والصحة العامة أن تسمم الزئبق أدى على المدى الطويل إلى تلف بالأعصاب نتج عنه اضطرابات الذكاء وتدني معدل الذكاء IQ وضعف التركيز والذاكرة. [٧]

الأسبرتام عبارة عن مادة محلية صناعية تستخدم في العديد من المنتجات التي تخلو من السكر، ويمكن لبعض الأشخاص المصابين بمرض السكري أو الذين يحاولون إنقاص وزنهم أو تجنب السكر استخدام هذا النوع من المحليات الصناعية، ويتكون الأسبرتام من الفينيل ألانين والميثانول وحمض الأسبارتيك، حيث يمكن أن يعمل الفينيل ألانين على حجز الدم في الدماغ وبالتالي تعطيل إنتاج النواقل العصبية، بالإضافة إلى أن الأسبرتام قد يزيد من تعرض الدماغ للإجهاد التأكسدي، كما يؤدي الإفراط في تناول هذه المادة المحلية إلى الإصابة بالسكتة الدماغية والخرف والاكتئاب.[٨]

تناول هذه الأطعمة التي تحافظ على صحة الدماغ

وتساهم في تنشيط الذاكرة

تناول هذه الأطعمة التي تحافظ على صحة الدماغ

تكمن الرغبة في إنقاص الوزن وراء رفض الكثير من الناس تناول الشوكولاتة. وحسب الخبراء، تحتوي الشوكولاتة السوداء على الكثير من مضادات الأكسدة التي تحمي خلايا الدماغ من الآثار الضارة للجذور الحرة.

لاحظ بعض الخبراء أن مركبات الفلافونويد الموجودة في الكاكاو تحسن أداء الذاكرة والقدرة على استيعاب المعلومات الجديدة. لذلك ينصح باستهلاك الشوكولاتة السوداء.

كما يحتوي البيض على نسبة عالية من الكولين، المادة المهمة للنشاط العقلي وتنظيم الذاكرة. إلى جانب ذلك، البيض غني بفيتامين بي B المهم للدماغ.

المرجعي
masralarabia.net
www.ultrasawt.com
sotor.com
www.annahar.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى