أخبار

لقاحات «كورونا» قد لا توفر حماية كاملة للذين يعانون من ضعف المناعة

Loading the player...

لقاح كورونا.. هل ينقل الملقحون العدوى إلى غيرهم؟

تُسابق كثير من دول العالم الزمن من أجل المضي قدما في تلقيح شعوبها ضد فيروس كورونا المستجد. ويتطلع الملقحون للعودة إلى الحياة الطبيعية قبل انتشار الفيروس. لكن هل يمنع التلقيح انتقال العدوى؟

لقاح كورونا.. هل ينقل الملقحون العدوى إلى غيرهم؟

يعتبر كثير من علماء الفيروسات أن التطعيمات ضد فيروس كورونا المستجد أهم سلاح يمكنه محاصرة الفيروس. فكلما ارتفع عدد الملقحين ضد كورونا، كلما ازداد الأمل بالعودة إلى الحياة الطبيعية التي كانت تسود قبل الجائحة.

مع تزايد عدد الأشخاص حول العالم الذين يحصلون على اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، يثار التساؤل حول المواد الغذائية المسموح تناولها قبل وبعد اللقاح. فهل هناك أطعمة محددة يفضل تناولها وأخرى علينا تجنبها؟ 

قال وزير الصحة الألماني ينس شبان إن من يتلقى جرعات التطعيم ضد كورونا سيستعيد بعض الحريات، مشيراً إلى أنه لن يكون مضطراً للبقاء في الحجر الصحي عند السفر أو إجراء تحليل عند الذهاب إلى المتاجر.

وفي تقرير سابق له، ذكر معهد روبرت كوخ الألماني للأمراض المعدية وغير المعدية أن الأشخاص الذين تلقوا تطعيما كاملا ضد فيروس كورونا “بالكاد يشكلون خطرا فيما يخص نقل العدوى إلى غيرهم”، حسبما نقل موقع “مجلة شتيرن” الألمانية.

كما أعرب وزير الصحة الألماني ينس شبان عن رغبته في تخفيف الإجراءات الاحترازية بالنسبة للأشخاص الملقحين ومنحهم مزيدا من الحريات. لكن حتى الأشخاص الملقحين ليسوا محصنين بنسبة مائة في المائة من الإصابة بفيروس كورونا، كما أن إمكانية نقلهم لعدوى الفيروس غير مستبعدة بالكامل، حسبما يقول معهد روبرت كوخ استنادا إلى بعض الدراسات الحديثة.

إرسال Facebook Twitter Facebook Messenger Web EMail

الرابط https://p.dw.com/p/3rVXf

وفي هذا الصدد يقول المعهد إن اللقاحات التي تمت الموافقة على استخدامها في ألمانيا تقلل من خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد “إلى حد كبير”، لكنها لا توفر الحماية من الإصابة بشكل كلي. لذلك يبقى احتمال إصابة الملقحين بالعدوى أمرا واردا رغم التطعيم الكامل. لكن في نفس الوقت تؤكد البيانات المتاحة للمعهد أن الحمل الفيروسي لدى الأشخاص الملقحين، والذين أصيبوا بالعدوى، يكون “منخفضا بشكل كبير”، كما أنه يستمر لفترة أقل.

وعلى قلتها، تبقى إمكانية نقل عدوى فيروس كورونا من الأشخاص الملقحين إلى غيرهم واردة أيضا. فرغم التلقيح تبقى إمكانية “إفراز فيروسات معدية” ممكنة، مادام أنه في حالة فيروس كورونا المستجد من غير المرجح الوصول إلى ما يسمى بـ”المناعة المعقمة” التي يتحقق معها عدم دخول الفيروس إلى الجسم والاستقرار في الشعب الهوائية، حسبما أوضح معهد روبرت كوخ.

ع.ش/ ع.ج

طورته بيونتيك الألمانية مشاركة مع فايزر الأمريكية. تبلغ نسبة فعاليته حسب آخر التجارب السريرية 95 بالمئة. هو أوّل لقاح ضد كورونا ترخص له منظمة الصحة العالمية. يستند إلى تقنية الحمض النووي الريبي (mRNA)، وهو اللقاح الأكثر انتشاراً في العالم الغربي، غير أنه تلقّى انتقادات بسبب صعوبة تخزينه، إذ يحتاج إلى 70 درجة مئوية تحت الصفر للإبقاء على فعاليته.

ثاني لقاح يرخص له الاتحاد الأوروبي بعد بيونتيك/ فايزر. طورته شركة موديرنا الأمريكية بالتعاون مع معاهد الصحة الوطنية الأمريكية للأمراض المعدية. وصلت فعاليته إلى 95 بالمئة. يعتمد التقنية نفسها تقريبا (mRNA)، لكن شروط تخزينه أقل صرامة ويحتاج 20 درجة تحت الصفر. ورغم ذلك بقيت كميات توزيعه في العالم أقلّ من اللقاح الأول، ما قد يفسر بسعره الذي يبلغ 33 دولارا للجرعة عكس اللقاح الثاني البالغ 20 دولارا.

هو أول لقاح في العالم يعلن مطوروه فعاليته ضد كورونا رغم أنه لم يكن حينها قد اجتاز المرحلة الثالثة. طوّره معهد جماليا الحكومي الروسي، وتصل فعاليته إلى 92 بالمئة حسب الأرقام الروسية لكن مع تردد علمي غربي بسبب قلة المعطيات المنشورة حوله. استوردته عدة دول منها المجر والجزائر وصربيا والإمارات. يتميز بسهولة نقله وثمنه الرخيص (10 دولارات) وهو يستخدم تقنية نواقل الفيروسات الغدية (أو الغدانية).

اللقاح الثاني الذي ترخصّ له منظمة الصحة العالمية والثالث للاتحاد الأوروبي. أرخص اللقاحات لكنه كذلك أقلها فعالية (70 بالمئة) كما شككت دول كثيرة في فعاليته بخصوص كبار السن وكذلك ضد النسخ المتحورة. طورته شركة أسترازينكا البريطانية-السويدية بالتعاون مع جامعة أكسفورد. استوردته عدة دول بعد مساهمة معهد مصل الهند في إنتاجه. عملية نقله وتخزينه سهلة وهو كذلك يستخدم تقنية الناقل الغدي.

طورته شركة سينوفارم المملوكة للدولة الصينية مع معهد بكين للمنتجات الحيوية. طرحته الإمارات أولا قبل أن ترخص له الصين، ثم استوردته عدة دول منها المغرب والأردن ومصر. وصلت نسبة فعاليته حسب مصنعيه إلى 79 بالمئة لكن المعطيات العلمية غير منشورة بالشكل المطلوب. يستخدم تقنية حقن الفيروس المعطل، وأكبر غموض يلفه هو ثمنه، إذ ذكرت عدة تقارير أن الجرعة لا تقل عن 30 دولارا بينما ذكرت أخرى سعرا أقل أو أعلى.

أنتجته شركة سينوفاك الصينية، لكن الترخيص له داخل الصين أخذ وقتا أطول. نسبة فعاليته مثيرة للجدل إذ أظهرت اختبارات في البرازيل أنها لم تتجاوز 51 بالمئة، غير أن اختبارات أخرى في تركيا التي كانت من أوائل من رخصوا له رفعت الفعالية إلى 91 بالمئة. يستخدم التقنية نفسها للقاح سينوفارم، وتحوم حوله الكثير من الأسئلة بسبب قلة المعطيات، خاصة ثمنه الذي لم ترد معطيات عنه وإن كانت تقارير قد قدرته بعشرة دولارات.

طورته شركة “جونسون آند جونسون” الأمريكية، وبدأت جنوب إفريقيا باستخدامه رغم عدم الترخيص به في الولايات المتحدة أو أوروبا، بعدما تبين لها أنه قادر على مواجهة النسخة المتحورة، عكس ما أظهرته تجارب أولى. تصل نسبة فعاليته عالميا إلى 66 بالمئة عالميا و72 في أمريكا. يمتاز عن غيره أنه من جرعة واحدة، ما يقوّي حظوظه للانتشار أكثر. يستخدم تقنية نواقل الفيروس الغدية، وهو سهل التخزين.

فئة معينة قد لا تستجيب للقاحات.. العودة للحياة الطبيعية تثير مخاوف البعض

فئة معينة قد لا تستجيب للقاحات.. العودة للحياة الطبيعية تثير مخاوف البعض

تسببت توصيات “المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها “سي دي سي” الجديدة بإمكانية عدم ارتداء كمامات الوجه وعدم ممارسة التباعد الاجتماعي للذين مضى أسبوعان على تلقيهم الجرعة الثانية من التطعيم ضد كورونا، في إثارة الجدل وشعور البعض بالخوف من أن يكون القرار “متسرعا”. 

لكن أكثر من عبروا عن خوفهم من التوصيات الجديدة هم الذين يعانون من مشاكل في المناعة، محذرين من أن التغييرات في التوصيات تتركهم يتمتعون بقدر أقل من الحرية لأن خطر الإصابة بالعدوى يزداد مع تخلي المزيد من جيرانهم وزملائهم في العمل عن كمامات وجوههم، بحسب تقرير لصحيفة “واشنطن بوست”. 

ويعاني نحو 3 إلى 4 في المئة من سكان الولايات المتحدة من نقص المناعة، ولا تؤثر فيهم جرعات اللقاح ضد فيروس كورونا بشكل كامل أو لا تعمل إطلاقا. 

وتشير الصحيفة إلى أن الأبحاث الحديثة تظهر أن 15 إلى 80 في المئة من المصابين بحالات معينة، مثل سرطانات الدم أو الذين خضعوا لعمليات زرع الأعضاء، ينتجون عددا قليلا من الأجسام المضادة.

واستبعد صانعو اللقاحات الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة من تجاربهم السريرية، في تحرك مفهوم لتطوير طريقة لحماية أكبر عدد ممكن من الناس في أسرع وقت ممكن. ونتيجة لذلك، هناك معلومات محدودة حول كيفية تفاعل هذه المجموعة مع جرعات اللقاح، وهو ما أدى إلى تصاعد القلق لدى هذه الفئة مع تخفيف قيود كمامات الوجه. 

وتشير البيانات المبكرة إلى أن اللقاحات توفر بعض الحماية، وإن كانت بدرجة أقل، لمعظم المرضى المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية، وأمراض المناعة الذاتية، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي، لكن هناك قلق بشأن الأشخاص المصابين بسرطان الدم ومن قاموا بعمليات زرع أعضاء، ويبدو أن بعض الاستجابة الضعيفة مرتبطة ببعض الأدوية المثبطة للمناعة، مثل الكورتيزون الموصوف بشكل شائع.

وكانت “سي دي سي” قد أصدرت إرشادات جديدة، الخميس الماضي، تفيد بأن الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل لا يجب عليهم بعد الآن ارتداء الكمامات أو البقاء على مسافة ستة أقدام من الآخرين، في معظم الأماكن.

وقامت متاجر كبرى مثل “وولمرت”، و”كوسكو”، وتريدر جو” بإلغاء فرض الكمامات على المستهلكين بناء على توصيات “سي دي سي”، في حين أشارت متاجر أخرى مثل “تارغت” و”هوم ديبو” وصيدليات “سي في أس” إلى أنها ستستمر في هذا الشرط.

من يمكنه أخذ لقاح كوفيد

ما مراحل إعطاء لقاح كوفيد-19؟ هل لقاح كوفيد-19 آمن؟ هل يوجد فرق في السلامة أو الفاعلية بين لقاحي موديرنا وفايزر؟ مدى أمان لقاح الكورونا

من يمكنه أخذ لقاح كوفيد

يؤكد الخبراء أن لقاح كوفيد-19 آمن بالنسبة لمعظم الناس، لكن وفقًا لما ذكر، لم يثبت أمان اللقاح بعد بالنسبة للنساء الحوامل أو المرضعات أو الذين أصيبوا سابقًا بفيروس كوفيد-19، وأيضًا فإن الأشخاص الذين لديهم حساسية شديدة تجاه أي من مكونات اللقاح لا يستطيعون أخذه. أما الذين يعانون أمراض المناعة الذاتية أو غيرها من الأمراض يجب أن يراجعوا طبيبهم قبل الحصول على اللقاح.

أطلقت الحملة الأولى للقاح كوفيد-19 في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وأوصت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بترخيص الاستخدام الطارئ لكل من لقاحي فايزر بيونتيك وموديرنا.

يُعطى هذان اللقاحان حقنًا عضليًا على جرعتين، بفاصل 21 يومًا بالنسبة للقاح فايزر و28 يومًا بالنسبة لموديرنا.

يؤكد الدكتور ويليام شافنر خبير الأمراض المعدية في جامعة فاندربيلت في تينيسي أن كلًا من لقاحي موديرنا وفايزر يعدان آمنين.

قال شافنر لهيلث لاين: «خضعت هذه اللقاحات من الناحية العلمية لفحص دقيق من قبل لجنتين خبيرتين مستقلتين عن كل من الشركات والحكومة، وحصل اللقاحان المذكوران على موافقة كل من اللجنتين».

ذكرت الدكتورة آن ليو اختصاصية الأمراض المعدية في وحدة الرعاية الصحية في ستانفورد في كاليفورنيا أنه لا داعي للقلق بشأن أي آثار جانبية محتملة طويلة الأمد للقاح، إذ إنه لا يبقى في الجسم فترة طويلة جدًا، فالاستجابة المناعية المتولدة قصيرة الأمد وتستقر بسرعة إلى حد ما خلال عدة أسابيع.

تقول الدكتورة ليو: «هذه اللقاحات ليست مثل الأدوية التي تتراكم في جسمك أو تغير شيئًا في بنيتك مسببة تأثيرات لاحقة».

لا يوجد فرق واضح في السلامة أو الفاعلية بين لقاحَي موديرنا وفايزر.

صرح الدكتور دين بلومبرج رئيس قسم الأمراض المعدية لدى الأطفال في جامعة كاليفورنيا ديفيس لهيلث لاين: «بتقديري، يبدو اللقاحان متشابهين للغاية في السلامة والفعالية، ولذلك لا أفضل أحدهما على الآخر».

يعد لقاح كوفيد-19 آمنًا بالنسبة للغالبية العظمى من الناس، ولكن توجد بعض الحالات التي تتطلب اعتبارات خاصة، ومنها:

تلقت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها عدة تقارير أوضحت ظهور ردود فعل تحسسية شديدة لدى بعض الأشخاص الذين تلقوا لقاح كوفيد-19.

وقد صرح بلومبرج لهيلث لاين: «أُصيب عدد قليل من المرضى بردود فعل تحسسية وهذا ما يجب أخذه بالحسبان دومًا. ومع أنه غير شائع فإن فرط الحساسية (التأق) يُعد خطرًا ومهددًا للحياة».

تنصح مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بأن يمتنع الأشخاص الذين أُصيبوا بحساسية شديدة تجاه أي من مكونات لقاح كوفيد-19 عن أخذ اللقاح.

يُفضل أن يستشير الذين لديهم حساسية تجاه أنواع أخرى من اللقاحات أو العلاجات القابلة للحقن أطباءهم لمعرفة ما يجب عليهم فعله وما الخيار الأفضل بالنسبة لهم.

أما الذين لديهم ردود فعل تحسسية شديدة ليس لها صلة باللقاح (مثل التحسس على الطعام أو السموم أو الحيوانات الأليفة أو اللاتكس) فيستطيعون الحصول على اللقاح.

ينصح مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأشخاص الذين عانوا فرط حساسية تجاه الجرعة الأولى من لقاح كوفيد-19 بألا يتلقوا الجرعة الثانية.

تجب مراقبة المرضى الذين ليس لديهم تاريخ تحسسي سابق مدة خمس عشرة دقيقة بعد التطعيم، أما الذين لديهم سوابق فرط تحسس فيراقبون مدة زمنية مضاعَفة تصل إلى ثلاثين دقيقة.

قال شافنر: «إذا كان لديك تاريخ سابق لتفاعلات تحسسية ملحوظة فستراقب مدة نصف ساعة بعد تلقي اللقاح، وذلك لضمان السلامة أكثر».

ما مراحل إعطاء لقاح كوفيد-19؟ هل لقاح كوفيد-19 آمن؟ هل يوجد فرق في السلامة أو الفاعلية بين لقاحي موديرنا وفايزر؟ مدى أمان لقاح الكورونا

لا توجد بيانات عن مدى أمان لقاح كوفيد-19 للحوامل، فالتجارب السريرية للقاح لم تشمل الحوامل ولا المرضعات.

صرحت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها: «استنادًا إلى المعطيات الراهنة، لا نعتقد أن لقاحات الحمض النووي الريبي المرسال (mRNA) قد تشكل خطرًا على الحامل أو الجنين».

وأضافوا: «قد نعطي الحوامل اللقاح إذا كُنَّ ضمن مجموعات الخطر الموصى بإعطائهم، مثل موظفي الرعاية الصحية».

وخلافًا لذلك، نصحت الهيئة التنظيمية الصحية في المملكة المتحدة بعدم التطعيم في أثناء الحمل.

قال شافنر: «لا يستدعي هذا قلق الحوامل في الولايات المتحدة، إذ من المتوقع وجود آراء مختلفة لأن الموضوع لم يُدرس بعد. أعتقد أن زملاءنا في المملكة المتحدة يوافقون على عدم وجود سبب مقنع لتوقع الآثار السلبية للقاح في الأم أو الجنين».

وأضاف: «لوحظ أن ما يقارب 72-74% من العاملين في مجال الرعاية الصحية هم من النساء، إضافة إلى وجود 330,000 امرأة حامل من العاملين في مجال الرعاية الصحية. لذا يجب السماح بتلقيح الحوامل بحال أردنا تلقيح العاملين في مجال الرعاية الصحية».

أسست الكلية الأمريكية لأطباء التوليد وأمراض النساء لجنة عالية الخبرة لدراسة قضية التلقيح هذه، وقد أعطت اللجنة موافقتها على تلقيح الحوامل، وأيضًا وافقت اللجنة الاستشارية لممارسات التمنيع.

يقول بلومبيرغ: «قد تصاب الحوامل بأمراض خطيرة بسبب كوفيد-19 بنسبة أعلى من غيرهن، إضافةً لازدياد احتمال حدوث مضاعفات الحمل، لذا أعتقد أن فوائد التطعيم تفوق مخاطره المحتملة».

لا توجد بيانات حول أمان لقاح كوفيد-19 على المرضعات أو تأثيره في الرضع، وأوضحت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن اللقاح لا يشكل خطرًا على الرضع المعتمدين على الرضاعة الطبيعية.

تشير التجارب السريرية إلى أن اللقاح آمن للذين أصيبوا سابقًا بفيروس كوفيد-19.

وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، يجب تأجيل اللقاح حتى يشفى الفرد من الأمراض الحادة إذا كانت الأعراض ظاهرة، ويستوفي جميع معايير إنهاء العزل. ومع ذلك، فالأمر مختلف قليلًا بالنسبة للذين تلقوا العلاج بالأجسام المضادة لكوفيد-19.

يقول شافنر: «هذه الأجسام المضادة موجهة تحديدًا ضد فيروس كوفيد-19، لذلك ستتداخل مع الاستجابة المناعية المحفزة باللقاح».

تشير الأدلة الحالية إلى أن المناعة قد تستمر تسعين يومًا بعد الشفاء، لذا يجب الحصول على اللقاح بعد ثلاثة أشهر من تلقي الأجسام المضادة ولن يقدم فائدة قبل هذه المدة.

أظهرت التجارب السريرية أن فعالية اللقاح وأمانه متماثلة لدى المصابين بأمراض مزمنة والأصحاء.

قد يأخذ المصابون بأمراض مزمنة اللقاح بأمان بحال لم يكن لديهم مضادات استطباب للقاح.

قال بلومبرغ: «لا نملك معلومات كافية بعد بالنسبة للمرضى منقوصي المناعة أو المصابين بفيروس العوز المناعي البشري، ولكنهم معرضون لخطر أكبر للإصابة الحادة بفيروس كورونا لذا بإمكانهم الحصول على اللقاح».

وقال: «يُعد أخذ اللقاح قرارًا فرديًا بالنسبة لهؤلاء، ويمكنهم استشارة أطبائهم قبل أخذ القرار، ولكن لم أجد سببًا فعليًا يجعل اللقاح ضارًا بالنسبة لهذه الفئة وأعتقد أن فوائده تفوق مخاطره».

وأيدت ليو الفكرة قائلة: «هؤلاء أكثر عرضة لخطر المضاعفات عمومًا، ولا نعلم إن كان اللقاح سيسبب لهم ضررًا ما رغم فائدته».

يعتقد الخبراء أن اللقاح قد لا يكون فعالًا لدى الأفراد الذين يعانون نقص المناعة.

يقول شافنر: «قد تكون فاعلية اللقاح لدى المصابين بنقص المناعة أقل من فاعليته لدى الأصحاء، لكن إذا لم يسبب اللقاح أذية فقد يكون مفيدًا لهم إضافة إلى أن معدل الآثار الجانبية منخفض جدًا».

لا تتوفر معلومات حول أمان لقاح كوفيد-19 للمصابين بأمراض المناعة الذاتية، ولكن صرحت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بإمكانية إعطاء اللقاح للمصابين بأمراض المناعة الذاتية غير المترافقة مع حالات مرضية أخرى.

وأضافوا: «لم يلاحظ وجود فروقات بالأعراض بين المشاركين بالتجارب السريرية المصابين بأمراض مناعية ذاتية أو أدواء التهابية وتلقوا لقاح كوفيد-19 المعتمد على تقنية حقن mRNA والمشاركين الذين أعطوا الدواء الوهمي (البلاسيبو)».

خلال التجارب السريرية للقاحي موديرنا وفايزر، لوحظ وجود حالات من شلل بيل لدى المشاركين بعد التطعيم. يسبب شلل بيل شللًا مؤقتًا في عضلات الوجه أو ضعفًا فيها.

وذكرت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها: «وفقًا لإدارة الغذاء والدواء فإن معدل حدوث هذه الحالات يعد ضمن المعدل المتوقع بالنسبة لتعداد السكان، ولا نعتقد أن هذه الإصابات ناتجة عن عواقب التلقيح، لكن من المهم جدًا مراقبة سلامة المرضى حتى بعد التصريح بأمان اللقاح وذلك لتقييم أي علاقة سببية محتملة».

يستطيع الذين لديهم إصابة سابقة بشلل بيل أن يتلقوا لقاح كوفيد-19 في حال لم يكن لديهم مضادات استطباب اللقاح الأخرى.

لم يبلغ عن تسجيل أي إصابات بمتلازمة غيلان بارييه بعد أخذ لقاح كوفيد-19 سواء لقاح شركة فايزر أو موديرنا، يُعطى الذين لديهم سوابق إصابة بهذه المتلازمة اللقاح بحال لم يكن لديهم مضادات استطباب أخرى.

يُسمح بإعطاء لقاح موديرنا للأشخاص بعمر 18 عامًا أو أكثر، بينما يُعطى لقاح فايزر لمن هم بعمر 16 عامًا أو أكثر.

لا توجد دراسات حول التطعيم بلقاح كوفيد-19 للأطفال، ولا يسمح لهم بأخذه في الوقت الحالي، لكن قريبًا ستبدأ التجارب السريرية حول فعالية لقاح كوفيد-19 وأمانه بالنسبة للأطفال.

وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها فإن الأولوية تعطى للعاملين في مجال الرعاية الصحية وذوي الأمراض المزمنة نظرًا للتمويل المحدود لحملات لقاح كوفيد-19.

بتاريخ الثالث من يناير، شُخصت أكثر من 340,000 إصابة بفيروس كوفيد-19 بين العاملين في مجال الرعاية الصحية، وأكثر من 1100 وفاة بسبب المرض.

صرحت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها: «عندما يصاب العاملون في مجال الرعاية الصحية بفيروس كوفيد-19 فإنهم لا يستطيعون أداء دورهم في علاج المرضى، ونظرًا للإصابات المتكررة للعاملين في مجال الرعاية الصحية ودورهم الهام في المشافي والمنازل وفي المجتمع عمومًا فقد وجب علينا جعل هذه القضية أولوية وطنية. من المهم أن تتوفر اللقاحات باكرًا لضمان صحة القوى العاملة الأساسية التي يبلغ عددها 21 مليون نسمة تقريبًا، لأننا بحمايتهم نوفر الوقاية لمرضاهم وأسرهم ومجتمعاتهم، ما يضمن صحة البلاد كاملة».

يُعد المقيمون في مَرافق الرعاية طويلة الأمد الأكثر عرضة لخطر الوفاة بسبب كوفيد-19.

بتاريخ السادس من شهر نوفمبر، سُجلت أكثر من 570,000 إصابة مؤكدة وأكثر من 91,000 حالة وفاة بكوفيد-19 بين المقيمين والموظفين في مرافق الرعاية طويلة الأمد في الولايات المتحدة، أي ما يعادل 39% من إجمالي معدل الوفيات بفيروس كوفيد-19 في الولايات المتحدة.

وذكرت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها: «يجب التأكد من حصول المقيمين في مَرافق الرعاية طويلة الأمد على اللقاح فور توفره، فهم الأكثر تعرضًا لخطر الوفاة بسبب كوفيد-19».

وأضافوا: «اختبرت جميع لقاحات كوفيد-19 في تجارب سريرية شملت عشرات الآلاف من المتطوعين للتيقن من مراعاتها لمعايير السلامة وحماية البالغين من مختلف الأعراق والأعمار، بما في ذلك البالغين فوق سن 65 عامًا. لا توجد أي مخاوف جدية من أمان اللقاح، إذ تضمنت الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا الألم في موقع الحقن إضافة إلى علامات وأعراض أخرى مثل الحمى والقشعريرة».

وبعد مراجعة جميع المعلومات المتاحة، وافق كل من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها واللجنة الاستشارية لممارسات التمنيع على أن فوائد تلقيح المقيمين في مَرافق الرعاية طويلة الأمد لإنقاذ حياتهم تفوق مخاطر أي آثار جانبية محتملة.

قدمت اللجنة الاستشارية لممارسات التمنيع توصيات حول أولوية إعطاء لقاح كوفيد-19 في الولايات المتحدة.

سيعطى اللقاح على أربع مراحل:

وفرت الدفعة الأولى من لقاحات كوفيد-19 في منتصف شهر ديسمبر، وأوصت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بأن يحصل جميع البالغين على اللقاح في وقت لاحق من عام 2021.

اقرأ أيضًا:

لقاح سبوتنيك 5: ما مدى معرفتنا بآثاره الجانبية؟

الآثار الجانبية للقاح كورونا: هل هي خطيرة و شائعة كما يعتقد الناس؟

ترجمة: هبة علي

تدقيق: غزل الكردي

المصدر

المرجعي
www.dw.com
www.alhurra.com
www.ibelieveinsci.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى